التسويق بالذكاء الاصطناعيمقالات عامةمهارات التسويق

الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني : أهم التحديات

0
الذكاء الاصطناعي في التسويق الالكتروني

الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني

هل أصبح الذكاء الاصطناعي (AI) أحد التقنيات التي لايمكن الاستغناء عنها في عصرنا الحالي ؟

هل يعمل الذكاء الاصطناعي على تغيير طريقة عيشنا وعملنا بفضل قدراته المذهلة ؟

نعم لقد أصبح الذكاء الاصطناعي ذو أهمية كبيرة.

وبالفعل بدأ استخدام الذكاء الاصطناعي من قبل بعض أكبر الأسماء في مجال التسويق الإلكتروني، بما في ذلك Google وFacebook وAmazon.

في هذا المقال سنتحدث عن أهمية الذكاء الأصطناعي في التسويق الإلكتروني وأبرز قدراته وكيف غير عملية التسويق للشركات.

تابع معنا..

الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني

حيث أن التسويق الرقمي هو اتجاهات التسويق المتسارعة مع تسارع منصات التواصل الاجتماعي، فإن الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني هو تفرع جديد لهذه الاتجاهات.

ما هو الذكاء الاصطناعي، وما هي قدراته؟

الذكاء الاصطناعي (AI) هو فرع من علوم الكمبيوتر يتعامل مع إنشاء عملاء أذكياء وأنظمة يمكنها التفكير والتعلم والتصرف بشكل مستقل.

ولقد قطع الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني خطوات هائلة في السنوات الأخيرة بفضل التعلم الآلي والتقدم الكبير في البيانات.

واليوم، يتم استخدام الذكاء الاصطناعي في العديد من المهام، بدءاً من تشغيل المساعدين الافتراضيين وحتى قيادة السيارات.

وفي حين أن قدرات الذكاء الاصطناعي لا تزال بعيدة عن مستوى الذكاء البشري، إلا أنه أصبح بارعاً بشكل متزايد في حل المشكلات المعقدة.

ومع ذلك، مع استمرار نمو قدراته ، ليس هناك ما يشير إلى ما سيحققه الذكاء الاصطناعي في المستقبل.

كيف غيّر الذكاء الاصطناعي التسويق الإلكتروني للشركات والمستهلكين على حدٍ سواء؟

يدور التسويق الرقمي حول فهم سلوك العملاء واستهدافه.

ومع توفر الكثير من البيانات، أصبح الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني، ذو أهمية متزايدة لفهم سلوك المستهلك واتجاهاته.

حيث يتم استخدام الذكاء الاصطناعي بالفعل من قبل بعض أكبر الأسماء في مجال التسويق الإلكتروني، بما في ذلك Google وFacebook وAmazon.

وباستخدام التعلم الآلي، يستطيع الذكاء الاصطناعي تحليل كميات كبيرة من البيانات لتحديد الأنماط والعلاقات المتبادلة.

حيث يتيح ذلك للشركات فهم عملائها بشكل أفضل واستهدافهم بإعلانات أكثر صلة.

على سبيل المثال، يستخدم فيسبوك الذكاء الاصطناعي لعرض إعلانات للمستخدمين من المرجح أن تثير اهتمامهم.

وبالمثل، تستخدم أمازون الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني للتوصية بالمنتجات للمستخدمين بناءً على مشترياتهم السابقة.

كما يمكن للذكاء الاصطناعي أيضاً أتمتة المهام المتكررة في التسويق الرقمي، مثل تحديد العملاء المحتملين أو إنشاء قوائم مستهدفة من العملاء المتوقعين.

وهذا يوفر الوقت للمسوقين للتركيز على مهام أخرى، مثل إنشاء محتوى أكثر تخصيصاً أو تطوير استراتيجيات تسويقية جديدة.

ما هي التحديات التي يمثلها الذكاء الاصطناعي للتسويق الرقمي؟

أصبح الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني يقدم العديد من الفرص التجارية ، إلا أنه يجب أخذ بعض التحديات بعين الاعتبار.

حيث ان أحد أكبر التحديات هو التأكد من أن البيانات ذات جودة عالية.

ولكي يتمكن الذكاء الاصطناعي من تحقيق نتائج دقيقة ، فإنه يحتاج إلى التدريب على بيانات نظيفة ومتسقة.

وهذا يمكن أن يشكل تحدياً للشركات، خاصة إذا كانت لديها أنظمة قديمة تحتوي على بيانات قديمة أو غير كاملة.

التحدي الآخر هو قابلية التفسير. نظراً للطريقة التي تتعلم بها أنظمة الذكاء الاصطناعي وتتخذ القرارات، قد يكون من الصعب على البشر فهم كيفية وسبب اتخاذ قرارات معينة.

كما يمكن أن يشكل هذا النقص في التفسير مشكلة عندما يتعلق الأمر بالتسويق الرقمي، حيث تحتاج الشركات إلى أن تكون قادرة على تبرير خياراتها للعملاء والجهات التنظيمية.

وأخيراً ، هناك مسألة التحيز. إن جودة أنظمة الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني تكون بجودة البيانات التي يتم تدريبها عليها.

لذلك، سيكون نظام الذكاء الاصطناعي أيضاً متحيزاً إذا كانت هذه البيانات متحيزة.

وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل مثل نتائج غير دقيقة أو قرارات غير عادلة.

على سبيل المثال، إذا تم تدريب خوارزمية التعلم الآلي على بيانات متحيزة نحو جنس أو عرق واحد، فقد تظهر تحيزاً ضد مجموعات أخرى.

 

كيف يمكن للشركات التغلب على هذه التحديات؟

هناك عدة طرق يمكن للشركات من خلالها التغلب على التحديات التي يفرضها الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني.

إحدى الطرق هي الاستثمار في إدارة جودة البيانات. حيث يتضمن ذلك التأكد من أن البيانات نظيفة ومتسقة من خلال العمليات اليدوية أو الأدوات الآلية.

والطريقة الأخرى هي استخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني التي تتسم بالشفافية والقابلية للتفسير.

وهذا يعني استخدام الأساليب التي يمكن أن توفر الأساس المنطقي لقراراتهم، مثل أشجار القرار أو الأنظمة القائمة على القواعد.

وأخيراً، يجب على الشركات أن تكون على دراية باحتمالية التحيز في بياناتها وأنظمة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها.

وينبغي عليهم اتخاذ خطوات للتخفيف من التحيز، مثل استخدام مجموعات بيانات التدريب المتنوعة واختبار التمييز أثناء التطوير.

كيف سيستمر الذكاء الاصطناعي في تشكيل مستقبل التسويق الرقمي؟

من المقرر أن يواصل الذكاء الاصطناعي تشكيل مستقبل التسويق الرقمي بعدة طرق.

إحدى الطرق هي استخدام خوارزميات التعلم الآلي الأكثر تطوراً.

حيث يمكن لهذه الخوارزميات أن تتعلم من البيانات بشكل أكثر فعالية وتقوم بتنبؤات أفضل حول سلوك العملاء.

وهناك طريقة أخرى سيؤثر بها الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني وهي تطوير منصات وخدمات جديدة.

على سبيل المثال، يتم بالفعل استخدام المساعدين الصوتيين مثل Amazon Alexa وGoogle Home لأغراض التسويق الرقمي.

وفي المستقبل، ستصبح روبوتات الدردشة والمساعدين الرقميين التي تعمل بالذكاء الاصطناعي أكثر شيوعاً، مما يوفر للشركات طرقاً جديدة للتفاعل مع العملاء.

وأخيراً، سيستمر الذكاء الاصطناعي في أتمتة العديد من مهام التسويق الرقمي، مما يوفر الوقت للمسوقين للتركيز على مجالات أخرى.

حيث ان عالم التسويق الرقمي يتطور بسرعة، ويلعب الذكاء الاصطناعي دوراً مهماً في تحوله.

من أتمتة المهام المتكررة إلى توفير تجارب أكثر تخصيصاً، كما يعمل الذكاء الاصطناعي على تغيير كيفية وصول الشركات إلى العملاء وإشراكهم.

وفي حين أن بعض التحديات تحتاج إلى النظر فيها، مثل جودة البيانات والتحيز، فإن الفوائد المحتملة للذكاء الاصطناعي أكبر من أن نتجاهلها.

فمع تطور التسويق الرقمي، سيصبح الذكاء الاصطناعي أكثر أهمية، مما يوفر للشركات طرقاً جديدة ومبتكرة للتواصل مع عملائها.

بعض الطرق التي يغير بها الذكاء الاصطناعي التسويق الإلكتروني:

1. استهداف أكثر ذكاءً

باستخدام الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني، يمكن للمسوقين الرقميين استهداف الإعلانات بشكل أكثر فعالية من أي وقت مضى.

ومن خلال فهم سلوك المستهلك وأنماطه، يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في تحديد أفضل وقت لعرض الإعلان، ونوع الإعلان الذي سيتم تقديمه، ومن من المرجح أن يستجيب.

2. تحسين التخصيص

من المزايا الأخرى للذكاء الاصطناعي قدرته على تخصيص محتوى المستهلك وتجاربه.

فمن خلال فهم التفضيلات الفردية، يمكن للذكاء الاصطناعي المساعدة في تقديم محتوى أكثر صلة وجاذبية يؤدي إلى نتائج أفضل.

3. رؤى أكبر

يوفر الذكاء الاصطناعي أيضاً للشركات رؤى أكثر أهمية لعملائها.

فمن خلال تحليل بيانات العملاء، يمكن للشركات أن تفهم بشكل أفضل ما يريده عملاؤها ويحتاجون إليه واتخاذ قرارات أكثر استنارة بشأن استراتيجية التسويق الخاصة بهم.

4. حملات أكثر فعالية

باستخدام الذكاء الاصطناعي، يمكن للشركات الآن إنشاء حملات تسويقية أكثر فعالية.

فمن خلال فهم سلوك العملاء وتفضيلاتهم، يمكن للشركات إنشاء حملات مستهدفة أكثر عرضة للتحويل.

5. المهام الآلية

أخيراً، تعد الأتمتة إحدى أهم طرق الذكاء الاصطناعي لتغيير التسويق الرقمي.

فمن خلال أتمتة المهام المتكررة، مثل التسويق عبر البريد الإلكتروني أو منشورات وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن للشركات توفير الوقت للتركيز على مجالات أخرى من أعمالها.

دعونا نرى أمثلة عن استخدام الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني:

تحليل البيانات المتقدم لاستهداف الجمهور المناسب

ربما تفاجأت بالتوصيات على YouTube وFacebook وTwitter وAmazon وغيرها من منصات التواصل الاجتماعي الكبيرة ومواقع التجارة الإلكترونية.

التكنولوجيا الأساسية هنا هي التعلم الآلي (فرع من الذكاء الاصطناعي).

تقرأ الآلة ما يحبه الناس وما لا يعجبهم بناءً على أنشطتهم. وسيصبح هذا أكثر دقة عندما تصبح التكنولوجيا أكثر نضجاً.

وهذا مهم لأن التوصية بالمنتجات المناسبة للعملاء المناسبين في الوقت المناسب عبر المنصات الرقمية يحدث فرقاً كبيراً في المبيعات.

الدعم في الوقت الحقيقي من خلال AI Chatbot

نحن نعيش في عالم سريع الخطى والجميع يتوقع أن تحدث الأشياء بسرعة.

ولا يمكنك السماح لعملائك بالانتظار لمدة يومين للحصول على الرد. يجب أن تكون فورية.

ولكن في الوقت نفسه، يجب أن تكون الإجابة التي يبحث عنها العملاء.

وتستفيد الشركات من روبوتات الدردشة التي تعمل الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني لتوفير استجابة دقيقة.

حيث يمكن لهذه الآلة القابلة للتطوير والتي تعمل على توفير القوى العاملة والوقت والمال مع تقديم دعم للعملاء في الوقت الفعلي وتوليد العملاء المحتملين على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

ويتحسن هذا الفرع من التكنولوجيا مع تطور التعرف على الدلالات بواسطة الذكاء الاصطناعي واللغة الطبيعية ومعالجة الصوت.

تخصيص حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني

لم يعد بإمكانك التمييز بين رسائل البريد الآلي ورسائل البريد الإلكتروني المكتوبة يدوياً بعد الآن.

فلقد قام الذكاء الاصطناعي بعمل مثير للإعجاب في تخصيص البريد.

ومن خلال الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني، يمكن للمسوقين فهم سلوك المستخدمين لتوصيل الرسالة الصحيحة.

حيث تساعد تطبيقات الذكاء الاصطناعي المسوقين في الوصول إلى العملاء المناسبين في الوقت المناسب، مما يضمن أن تكون الرسائل ذات صلة وجذابة وأكثر احتمالية للتحويل.

وهذا يؤدي إلى تحسين فرص نجاح حملة التسويق عبر البريد الإلكتروني بشكل كبير.

كتابة المحتوى بالذكاء الاصطناعي

على الرغم من أن الذكاء الاصطناعي لن يسيطر على صناعة الكتابة، إلا أن احتمال أن تساعدنا آلات الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني، لكتابة محتوى مستهدف وسريع.

حيث تبدو بعض النسخ التي تم إنشاؤها بواسطة الآلة جيدة بالفعل وستتحسن في المستقبل.

حيث يمكن للشركات أن تبدأ في الاستفادة من المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي لتعزيز الكتّاب البشريين، وخاصة في الكتابة القائمة على الحقائق.

في الختام

في النهاية أصبح الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني أداة مفيدة للمسوقين.

ولقد أحدث تحولاً في كيفية تنفيذ التسويق وحسّن بشكل كبير الإجراء الكامل.

ولكن لا يزال أمامها طريق طويل قبل أن تصبح أكثر عملية وفعالية.

يمكنكم إضافة أي تفاصيل أخرى قد تعرفها بخصوص هذا الأمر او اي استفسار لديكم في قسم التعليقات.

المصادر :

https://www.iienstitu.com/en/blog/how-artificial-intelligence-changed-digital-marketing

https://apacentrepreneur.com/artificial-intelligence-in-digital-marketing/

التسويق المتقدم : أهم الاستراتيجيات المستخدمة

المقال السابق

أدوات تسويق بالذكاء الاصطناعي : أفضل الأدوات المجانية

المقال التالي

التعليقات

ما رايك في المقال، هل لديك أي سؤال ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المقالات الأكثر شهرة

كيف يمكنني مساعدتك ؟