التسويق بالذكاء الاصطناعيمقالات عامةمهارات التسويق

تاريخ الذكاء الاصطناعي : منذ البداية حتى يومنا هذا

0
تاريخ الذكاء الاصطناعي : منذ البداية حتى يومنا هذا

تاريخ الذكاء الاصطناعي

يعد الذكاء الاصطناعي (AI) حالياً  واحداً من أهم الكلمات المتداولة في مجال التكنولوجيا، وذلك لسبب وجيه.

لقد شهدت السنوات القليلة الماضية العديد من الابتكارات والتطورات التي كانت في السابق مجرد خيال علمي تتحول ببطء إلى واقع.

في هذا المقال سنقدم لكم  نظرة عامة عن تاريخ الذكاء الاصطناعي منذ بدايته حتى يومنا هذا.

تابع معنا..

يعتبر الخبراء تاريخ الذكاء الاصطناعي أحد عوامل الإنتاج، الذي لديه القدرة على تقديم مصادر جديدة للنمو وتغيير طريقة إنجاز العمل عبر الصناعات.

على سبيل المثال، بعض التوقعات تشيرالى أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يساهم بمبلغ 15.7 تريليون دولار في الاقتصاد العالمي بحلول عام 2035.

وتستعد الصين والولايات المتحدة لتحقيق أقصى استفادة من طفرة الذكاء الاصطناعي المقبلة، وهو ما يمثل ما يقرب من 70٪ من التأثير العالمي.

ما هو الذكاء الاصطناعي؟

الذكاء الاصطناعي هو وسيلة لجعل الكمبيوتر، أو الروبوت الذي يتم التحكم فيه بواسطة الكمبيوتر، أو البرنامج يفكر بذكاء مثل العقل البشري.

ويتم إنجازه من خلال دراسة أنماط الدماغ البشري وتحليل العملية المعرفية.

نتيجة هذه الدراسات تطورت برمجيات وأنظمة ذكية، في تاريخ الذكاء الاصطناعي.

الذكاء الاصطناعي الضعيف مقابل الذكاء الاصطناعي القوي

عند مناقشة تاريخ الذكاء الاصطناعي (AI)، من الشائع التمييز بين فئتين عريضتين: الذكاء الاصطناعي الضعيف والذكاء الاصطناعي القوي. دعونا نستكشف خصائص كل نوع:

الذكاء الاصطناعي الضعيف (الذكاء الاصطناعي الضيق)

يشير الذكاء الاصطناعي الضعيف إلى أنظمة AI المصممة لأداء مهام محددة وتقتصر على تلك المهام فقط.

حيث تتفوق أنظمة الذكاء الآلي هذه في الوظائف المخصصة لها ولكنها تفتقر إلى الذكاء العام.

وتشمل أمثلة الذكاء الاصطناعي الضعيف المساعدين الصوتيين مثل Siri أو Alexa وخوارزميات التوصية وأنظمة التعرف على الصور.

كما يعمل الذكاء الضعيف AI,  ضمن حدود محددة مسبقاً ولا يمكنه التعميم خارج نطاق تخصصه، ولم يتطور مع تاريخ الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي القوي (الذكاء الاصطناعي العام)

يشير الذكاء الاصطناعي القوي، والمعروف أيضاً باسم الذكاء الاصطناعي العام، إلى أنظمة AI التي تمتلك ذكاءً بمستوى الإنسان أو حتى تتجاوز الذكاء البشري عبر مجموعة واسعة من المهام.

وسيكون الذكاء الاصطناعي القوي قادراً على الفهم والتفكير والتعلم وتطبيق المعرفة لحل المشكلات المعقدة بطريقة مشابهة للإدراك البشري.

ومع ذلك، فإن تطويره لا يزال نظرياً إلى حد كبير ولم يتحقق حتى الآن، مع تقدم مراحل تاريخ الذكاء الاصطناعي.

كيف يعمل الذكاء الاصطناعي؟

ببساطة، تعمل أنظمة الذكاء الاصطناعي من خلال الدمج الكبير مع خوارزميات المعالجة الذكية والمتكررة.

حيث يتيح هذا المزيج, التعلم من الأنماط والميزات الموجودة في البيانات التي تم تحليلها.

وفي كل مرة يقوم فيها نظام تاريخ الذكاء الاصطناعي بجولة من معالجة البيانات، فإنه يختبر ويقيس أدائه ويستخدم النتائج لتطوير خبرات إضافية.

تاريخ الذكاء الاصطناعي:

تعود فكرة “الذكاء الاصطناعي” إلى آلاف السنين، حيث كان الفلاسفة القدماء يفكرون في مسائل الحياة والموت.

في العصور القديمة، صنع المخترعون أشياء تسمى “الآلات الآلية” والتي كانت ميكانيكية وتتحرك بشكل مستقل عن التدخل البشري.

وكلمة “إنسان آلي” تأتي من اللغة اليونانية القديمة وتعني “التصرف بإرادته”.

كما تعود إحدى أقدم السجلات عن الإنسان الآلي إلى عام 400 قبل الميلاد، وهي حمامة ميكانيكية أنشأها صديق للفيلسوف أفلاطون.

وبعد سنوات عديدة، ابتكر ليوناردو دافنشي أحد أشهر الآلات الآلية في عام 1495 تقريباً.

لذا، تعد فكرة قدرة الآلة على العمل بمفردها هي فكرة قديمة.

وفي هذه المقالة ، سنركز على القرن العشرين، في تاريخ الذكاء الاصطناعي، عندما بدأ المهندسون والعلماء في اتخاذ خطوات واسعة نحو تاريخ  الذكاء الاصطناعي في عصرنا الحديث.

الأساس للذكاء الاصطناعي:

1900-1950 في أوائل القرن العشرين، تم إنشاء الكثير من الوسائط التي تركزت حول فكرة البشر الاصطناعيين، ضمن تاريخ الذكاء الاصطناعي.

لدرجة أن العلماء على اختلاف أنواعهم بدأوا يطرحون السؤال: هل من الممكن إنشاء دماغ اصطناعي؟

حتى أن بعض المبدعين صنعوا بعض الإصدارات مما نسميه الآن “الروبوتات” (وقد تمت صياغة الكلمة في مسرحية تشيكيلية عام 1921)

وعلى الرغم من أن معظمها كان بسيطاً نسبيًاً. وكانت هذه تعمل بالطاقة البخارية في معظمها، ويمكن لبعضها أن يقوم بتعبيرات الوجه وحتى المشي.

أهم الاحداث :

1921: أصدر الكاتب المسرحي التشيكي كاريل تشابيك مسرحية خيال علمي بعنوان “روبوتات روسوم العالمية” والتي قدمت فكرة “الأشخاص الاصطناعيين” والتي أطلق عليها اسم الروبوتات. وكان هذا أول استخدام معروف للكلمة.
1929: قام البروفيسور الياباني ماكوتو نيشيمورا ببناء أول روبوت ياباني، اسمه غاكوتنسوكو.
1949: نشر عالم الكمبيوتر إدموند كاليس بيركلي كتابًا بعنوان “العقول العملاقة، أو الآلات التي تفكر” والذي قارن بين النماذج الأحدث لأجهزة الكمبيوتر والأدمغة البشرية.

ولادة الذكاء الاصطناعي : 1950-1956

كان هذا النطاق الزمني هو الوقت الذي وصل فيه الاهتمام تاريخ الذكاء الاصطناعي إلى ذروته.

حيث نشر آلان تورينج عمله “آلات الكمبيوتر والذكاء” والذي أصبح في النهاية اختبار تورينج، والذي استخدمه الخبراء لقياس ذكاء الكمبيوتر.

وتمت صياغة مصطلح “الذكاء الاصطناعي” ودخل حيز الاستخدام على نطاق واسع.

أهم الاحداث :

1950: نشر آلان تورينج كتابه “آلات الكمبيوتر والذكاء” الذي اقترح اختباراً لذكاء الآلة يسمى لعبة التقليد.
1952: قام عالم كمبيوتر يُدعى آرثر صامويل بتطوير برنامج للعب لعبة الداما، وهو أول برنامج يتعلم اللعبة بشكل مستقل على الإطلاق.
1955: عقد جون مكارثي ورشة عمل في دارتموث حول “الذكاء الاصطناعي” وهو أول استخدام للكلمة، وكيف أصبح الاستخدام الشائع.

نضوج الذكاء الاصطناعي: 1957-1979

كانت الفترة ما بين تاريخ إنشاء عبارة “الذكاء الاصطناعي” والثمانينيات فترة من النمو السريع والنضال من أجل أبحاث الذكاء الاصطناعي.

حيث كانت أواخر الخمسينيات وحتى الستينيات فترة الخلق.

من لغات البرمجة التي لا تزال مستخدمة حتى يومنا هذا إلى الكتب والأفلام التي تستكشف فكرة الروبوتات، أصبح تاريخ الذكاء الاصطناعي فكرة سائدة بسرعة.

كما أظهرت السبعينيات تحسينات مماثلة، مثل أول روبوت مجسم تم بناؤه في اليابان، والمثال الأول لمركبة ذاتية القيادة تم بناؤها من قبل طالب دراسات عليا في الهندسة.

ومع ذلك، كان ذلك أيضاً وقت النضال من أجل أبحاث الذكاء الاصطناعي، حيث أظهرت الحكومة الأمريكية القليل من الاهتمام بمواصلة تمويل أبحاث الذكاء الاصطناعي.

التواريخ البارزة تشمل:

1958: أنشأ جون مكارثي LISP (اختصار لمعالجة القائمة)، وهي أول لغة برمجة لأبحاث تاريخ الذكاء الاصطناعي، والتي لا تزال شائعة الاستخدام حتى يومنا هذا.
1959: ابتكر آرثر صموئيل مصطلح “التعلم الآلي” عند إلقاء خطاب حول تعليم الآلات كيفية لعب الشطرنج بشكل أفضل من البشر الذين برمجوها.
1961: بدأ أول روبوت صناعي Unimate العمل على خط تجميع في شركة جنرال موتورز في نيوجيرسي، وكان مكلفاً بنقل أغلفة القوالب وأجزاء اللحام في السيارات (الأمر الذي كان يعتبر خطيراً جداً على البشر).
1965: أنشأ إدوارد فايجنباوم وجوشوا ليدربيرج أول “نظام خبير” والذي كان شكلاً من أشكال الذكاء الاصطناعي المبرمج لتكرار قدرات التفكير واتخاذ القرار لدى الخبراء البشريين.
1966: أنشأ جوزيف وايزنباوم أول “chatterbot” (تم اختصاره لاحقاً إلى chatbot)، وهو ELIZA، وهو معالج نفسي وهمي، يستخدم معالجة اللغة الطبيعية (NLP) للتحدث مع البشر.

1968: نشر عالم الرياضيات السوفييتي أليكسي إيفاخنينكو “طريقة المجموعة للتعامل مع البيانات” في مجلة “Avtomatika”، التي اقترحت نهجاً جديداً للذكاء الاصطناعي والذي أصبح فيما بعد ما نعرفه الآن باسم “التعلم العميق”.
1973: قدم عالم رياضيات تطبيقية يُدعى جيمس لايتهيل تقريراً إلى مجلس العلوم البريطاني، مؤكداً أن الخطوات لم تكن مثيرة للإعجاب مثل تلك التي وعد بها العلماء، مما أدى إلى انخفاض كبير في الدعم والتمويل لأبحاث الذكاء الاصطناعي من الحكومة البريطانية.
1979: أنشأ جيمس إل آدامز عربة ستاندفورد في عام 1961، والتي أصبحت واحدة من أولى الأمثلة على المركبات ذاتية القيادة. وفي عام 1979، نجح في التنقل في غرفة مليئة بالكراسي دون تدخل بشري.
1979: تأسست الجمعية الأمريكية للذكاء الاصطناعي والتي تعرف الآن باسم جمعية تقدم الذكاء الاصطناعي (AAAI).

طفرة الذكاء الاصطناعي: 1980-1987

أظهرت معظم فترة الثمانينيات فترة من النمو السريع والاهتمام بالذكاء الاصطناعي، والتي تُعرف الآن باسم “ازدهار تاريخ الذكاء الاصطناعي”.

ولقد جاء ذلك من الإنجازات البحثية والتمويل الحكومي الإضافي لدعم الباحثين.

كما أصبحت تقنيات التعلم العميق واستخدام النظام الخبير أكثر شيوعاً، وكلاهما سمح لأجهزة الكمبيوتر بالتعلم من أخطائها واتخاذ قرارات مستقلة.

تشمل التواريخ البارزة في هذه الفترة الزمنية ما يلي:

1980: عقد المؤتمر الأول لـ AAAI في جامعة ستانفورد.
1980: ظهر أول نظام خبير في السوق التجارية، والمعروف باسم XCON (المكون الخبير).

وقد تم تصميمه للمساعدة في طلب أنظمة الكمبيوتر عن طريق اختيار المكونات تلقائياً بناءً على احتياجات العميل.

1981: خصصت الحكومة اليابانية 850 مليون دولار (أكثر من 2 مليار دولار بأموال اليوم) لمشروع الجيل الخامس من الكمبيوتر.

كما كان هدفهم هو إنشاء أجهزة كمبيوتر يمكنها الترجمة والتحدث باللغة البشرية والتعبير عن التفكير على المستوى البشري.

1984: حذرت AAAI من “شتاء الذكاء الاصطناعي” القادم، حيث سينخفض التمويل والاهتمام، مما يجعل البحث أكثر صعوبة بشكل كبير.

1985: تم عرض برنامج الرسم المستقل المعروف باسم AARON في مؤتمر AAAI.

1986: قام إرنست ديكمان وفريقه في جامعة ميونخ الألمانية بإنشاء وعرض أول سيارة بدون سائق (أو سيارة روبوت).

حيث يمكنها القيادة بسرعة تصل إلى 55 ميلاً في الساعة على الطرق التي لا تحتوي على عوائق أخرى أو سائقين بشريين.

1987: الإطلاق التجاري لـ Alacrity بواسطة شركة Alactrious Inc.

كان Alacrity أول نظام استشاري إداري استراتيجي، واستخدم نظاماً خبيراً معقداً يضم أكثر من 3000 قاعدة.

شتاء الذكاء الاصطناعي : 1987-1993

كما حذرت AAAI، جاء الشتاء مع فصول تاريخ الذكاء الاصطناعي.

يصف هذا المصطلح فترة من الاهتمام المنخفض لدى المستهلكين والعامة والخاصة بالذكاء الاصطناعي مما يؤدي إلى انخفاض تمويل الأبحاث، والذي يؤدي بدوره إلى تحقيق اختراقات قليلة.

فقد كل من المستثمرين من القطاع الخاص والحكومة الاهتمام بتاريخ الذكاء الاصطناعي وأوقفوا تمويلهم بسبب التكلفة المرتفعة مقابل العائد المنخفض على ما يبدو.

وجاء شتاء الذكاء الاصطناعي هذا بسبب بعض النكسات في سوق الآلات والأنظمة المتخصصة، بما في ذلك نهاية مشروع الجيل الخامس،

والتخفيضات في مبادرات الحوسبة الإستراتيجية، والتباطؤ في نشر الأنظمة المتخصصة.

التواريخ البارزة تشمل:

1987: انهار سوق الأجهزة المتخصصة المعتمدة على LISP بسبب المنافسين الأرخص والأسهل الذين يمكنهم تشغيل برامج LISP، بما في ذلك تلك التي تقدمها IBM وApple.

وقد تسبب هذا في فشل العديد من شركات LISP المتخصصة حيث أصبح من السهل الآن الوصول إلى التكنولوجيا.

1988: اخترع مبرمج كمبيوتر يُدعى رولو كاربنتر برنامج الدردشة الآلي Jabberwacky، والذي برمجه لتقديم محادثة شيقة ومسلية للإنسان.

وكلاء الذكاء الاصطناعي: 1993-2011

على الرغم من نقص التمويل خلال شتاء الذكاء الاصطناعي، أظهرت أوائل التسعينيات بعض الخطوات المثيرة للإعجاب للأمام في أبحاث الذكاء الاصطناعي،

بما في ذلك إدخال أول نظام ذكاء اصطناعي يمكنه التغلب على لاعب شطرنج بطل عالمي.

كما أدخل هذا العصر أيضاً الذكاء الاصطناعي في الحياة اليومية من خلال ابتكارات مثل أول جهاز Roomba.

وأول برنامج للتعرف على الكلام متاح تجارياً على أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام Windows.

وقد أعقب هذه الزيادة في الاهتمام زيادة في تمويل الأبحاث، مما سمح بإحراز المزيد من التقدم.

التواريخ البارزة تشمل:

1997: تغلب برنامج Deep Blue (الذي طورته شركة IBM) على بطل العالم في الشطرنج،

غاري كاسباروف، في مباراة حظيت بتغطية إعلامية كبيرة، ليصبح أول برنامج يهزم بطل الشطرنج البشري.

1997: أصدر Windows برنامجاً للتعرف على الكلام (تم تطويره بواسطة Dragon Systems).

2000: قامت البروفيسورة سينثيا بريزيل بتطوير أول روبوت يمكنه محاكاة المشاعر الإنسانية بوجهه الذي يشمل العينين والحاجبين والأذنين والفم.

2002: تم إصدار أول جهاز Roomba.

2003: هبطت ناسا مركبتين جوالتين على سطح المريخ (سبيريت وأبورتيونيتي) وأبحرتا على سطح الكوكب دون تدخل بشري.

2006: بدأت شركات مثل Twitter وFacebook وNetflix في استخدام الذكاء الاصطناعي كجزء من خوارزميات الإعلانات وتجربة المستخدم (UX).

2010: أطلقت Microsoft جهاز Xbox 360 Kinect، وهو أول جهاز ألعاب مصمم لتتبع حركة الجسم وترجمتها إلى اتجاهات الألعاب.

2011: فاز كمبيوتر البرمجة اللغوية العصبية المبرمج للإجابة على الأسئلة المسمى Watson (الذي أنشأته شركة IBM) ببرنامج Jeopardy ضد بطلين سابقين في لعبة متلفزة.

2011: أصدرت شركة Apple Siri، أول مساعد افتراضي شهير، في تاريخ الذكاء الاصطناعي.

الذكاء العام الاصطناعي: 2012 إلى الوقت الحاضر

يقودنا هذا إلى أحدث التطورات في مجال تاريخ الذكاء الاصطناعي، حتى يومنا هذا.

لقد شهدنا طفرة في أدوات الذكاء الاصطناعي شائعة الاستخدام، مثل المساعدين الافتراضيين، ومحركات البحث، وما إلى ذلك.

كما ساهمت هذه الفترة الزمنية أيضاً في نشر التعلم العميق والبيانات الضخمة.

التواريخ البارزة تشمل:

2012: قام باحثان من Google (جيف دين وأندرو إنج) بتدريب شبكة عصبية للتعرف على القطط من خلال إظهار صور غير مُعنونة وبدون معلومات أساسية.

2015: وقع إيلون ماسك، وستيفن هوكينج، وستيف وزنياك (وأكثر من 3000 آخرين) على رسالة مفتوحة إلى الأنظمة الحكومية في العالم تحظر تطوير (واستخدام) الأسلحة المستقلة لأغراض الحرب.

2016: ابتكرت شركة Hanson Robotics روبوتاً شبيهاً بالبشر اسمه صوفيا، والذي أصبح يُعرف باسم “المواطن الآلي” الأول

وكان أول روبوت تم إنشاؤه بمظهر بشري واقعي والقدرة على رؤية المشاعر وتكرارها، وكذلك التواصل.

2017: قام فيسبوك ببرمجة اثنين من روبوتات الدردشة المدعمة بالذكاء الاصطناعي للتحدث وتعلم كيفية التفاوض، لكن مع تنقلهما ذهاباً وإياباً،

انتهى بهما الأمر بالتخلي عن اللغة الإنجليزية وتطوير لغتهما الخاصة، بشكل مستقل تماماً.

2018: تغلبت مجموعة تقنية صينية تسمى تاريخ الذكاء الاصطناعي لمعالجة اللغة التابع لشركة علي بابا على الذكاء البشري في اختبار القراءة والفهم في جامعة ستانفورد.

2019: وصل AlphaStar من Google إلى Grandmaster في لعبة الفيديو StarCraft 2، متفوقاً على جميع اللاعبين البشريين باستثناء 0.2%.

2020: بدأت OpenAI في الاختبار التجريبي لـ GPT-3، وهو نموذج يستخدم التعلم العميق لإنشاء التعليمات البرمجية والشعر ومهام اللغة والكتابة الأخرى.

وعلى الرغم من أنها ليست الأولى من نوعها، إلا أنها الأولى التي تخلق محتوى لا يمكن تمييزه تقريباً عن تلك التي أنشأها البشر.

2021: قامت OpenAI بتطوير DALL-E، الذي يمكنه معالجة وفهم الصور بما يكفي لإنتاج تعليقات دقيقة، مما يقرب تاريخ الذكاء الاصطناعي خطوة واحدة من فهم العالم المرئي.

في الختام :

الآن بعد أن عدنا إلى الحاضر، ربما يكون هناك سؤال طبيعي تالي يدور في ذهنك : ما الذي سيأتي بعد ذلك بالنسبة لتاريخ الذكاء الاصطناعي؟

حسناً، لا يمكننا أبداً التنبؤ بالمستقبل بشكل كامل.

ومع ذلك، يتحدث العديد من كبار الخبراء عن المستقبل المحتمل في تاريخ الذكاء الاصطناعي، حتى نتمكن من تقديم تخمينات مدروسة.

كما يمكننا أن نتوقع رؤية المزيد من اعتماد الذكاء الاصطناعي من قبل الشركات من جميع الأحجام، وتغييرات في القوى العاملة

حيث يؤدي المزيد من الأتمتة إلى القضاء على الوظائف وخلقها على قدم المساواة، وظهور المزيد من الروبوتات، والمركبات ذاتية القيادة، وغير ذلك الكثير.

المصدر :

https://www.simplilearn.com/tutorials/artificial-intelligence-tutorial/what-is-artificial-intelligence

https://www.tableau.com/data-insights/ai/history

الذكاء الاصطناعي : بعض الحقائق التي يجب معرفتها

المقال السابق

طرق تسويقية لجذب العملاء : حيل سريعة

المقال التالي

التعليقات

ما رايك في المقال، هل لديك أي سؤال ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المقالات الأكثر شهرة

كيف يمكنني مساعدتك ؟