التسويق بالذكاء الاصطناعيمقالات عامة

تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي : تغيّرت قواعد اللعبة التسويقية!

2
تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي

تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي

ليس سراً أن الإعلان يلعب دوراً حاسماً في نجاح أي عمل تجاري. 

ومع دمج خوارزميات الذكاء الاصطناعي (AI) تغيرت قواعد اللعبة.

لقد قطع الذكاء الاصطناعي في الإعلان شوطاً طويلاً منذ بدايته، حيث تطور من قدرات الاستهداف الأساسية ليصبح أداة لا غنى عنها للمسوقين في جميع أنحاء العالم.

تتناول هذه المقالة كيفية تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي

 والتحدث عن التوقعات والاتجاهات الجديدة في خوارزميات الذكاء الاصطناعي لاستهداف الإعلانات.

محتوى المقال

تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي: تغيّرت قواعد اللعبة التسويقية!

تعد خوارزميات الذكاء الاصطناعي تطبيقات ذكية يمكنها النظر في كميات هائلة من البيانات واتخاذ الخيارات أو التنبؤات بناءً على ما تجده.

حيث تُستخدم خوارزميات تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي في الإعلانات.

وذلك للتأكد من وصول الكلمة الصحيحة إلى الأشخاص المناسبين في الوقت المناسب من خلال تحسين استهداف الإعلانات.

كما تعتبر هذه الخوارزميات جيدة جداً في العثور على الاتجاهات ودراسة كيفية تصرف الأشخاص والحصول على معلومات مفيدة من كميات كبيرة من البيانات.

ويمكن للمعلنين تحسين فعالية حملاتهم، وتعزيز معدلات التحويل، وفي النهاية الحصول على عائد أفضل على استثماراتهم الإعلانية باستخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي

كما إن تعزيز عائد الاستثمار لا يعني إطلاق شبكة أوسع، بل يتعلق بدقة التصويب، وضرب هدفك في المكان المناسب!

 مرحباً بكم في عصر الإعلانات المستهدفة باستخدام الذكاء الاصطناعي؛ حيث تُحدث تقنيات التعلم الآلي ثورة في كفاءة وتأثير إنفاقك الإعلاني!

كل يوم، تقوم خوارزميات الذكاء الاصطناعي بتحليل ما يزيد عن 2.5 كوينتيليون بايت من بيانات المستهلك

– أي ما يعادل موازنة 500 مكتبة تابعة للكونغرس في وقت واحد –

مما يؤدي إلى تصميم استراتيجيات الإعلانات بطرق غير متوقعة وفعالة للغاية.

وفي هذا السوق سريع التطور، لا يكفي أن تكون في لعبة الإعلان فقط. عليك أن تكون الشخص الذي يغيره.

ما هو تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي؟

أصبح الذكاء الاصطناعي جزءاً لا يتجزأ من صناعة الإعلان.

حيث يتعلق الأمر بالاستفادة من خوارزميات التعلم الآلي وأدوات تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي لتحسين العمليات الإعلانية ديناميكياً.

وقد يتضمن ذلك استهداف مجموعات سكانية معينة، أو استكشاف سلوك المستهلك، أو أتمتة عمليات شراء الإعلانات

في جوهره، يتكون الذكاء الاصطناعي من خوارزميات تعتمد على البيانات قادرة على التعلم من البيانات دون الحاجة إلى تعليمات واضحة للقيام بذلك.

كما يمكن لهذه الأنظمة الذكية تحليل كمية كبيرة من البيانات بشكل أسرع وأكثر دقة مما يمكن أن يقوم به الإنسان،

مما يؤدي إلى إعلانات مستهدفة وتحسين رضا العملاء.

مكونات تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي

يمكن تصنيف المكونات الحاسمة للذكاء الاصطناعي في الإعلان إلى:

  • جمع البيانات
  • تحليل البيانات
  • اتخاذ القرار.

حيث تعمل هذه المكونات بشكل جماعي على تمكين المعلنين من تقديم محتوى مخصص لجمهورهم، وبالتالي تحسين التفاعل والتحويلات.

هنا يكمن سر في تغيير قواعد اللعبة التسويقية في تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي.

لماذا نستخدم تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي؟

يمكّن الذكاء الاصطناعي المعلنين من تقديم مستويات أعلى من التخصيص مع الحفاظ على نهج صديق للعملاء.

فمع الذكاء الاصطناعي، يصبح من الأسهل تخصيص الرسائل لعملاء محددين بناءً على احتياجاتهم وتفضيلاتهم الفريدة.

كما أنه يبسط استهداف العملاء عبر منصات مختلفة، مما يؤدي إلى حملات أكثر كفاءة وإنفاق تسويقي أفضل.

علاوة على ذلك، يمكن لتقنية تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي، التنبؤ بسلوك المشتري بدقة مذهلة.

وهذا يساعد المسوقين على تحديد الفرص المحتملة، وتقليل الهدر، وبالتالي زيادة عائد الاستثمار إلى أقصى حد.

ما هي تحديات تطبيق تحسين الاستهداف بالذكاء الاصناعي؟ 

تتطور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي بسرعة ويمكن أن تشكل بعض التحديات للشركات.

وتشمل هذه تعقيدات تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وقضايا خصوصية البيانات، والاعتبارات الأخلاقية.

ويتطلب التغلب على هذه التحديات فهماً واضحاً للذكاء الاصطناعي وآثاره.

على سبيل المثال، يتطلب تعقيد تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي مهارات محددة قد تكون نادرة في فريقك.

علاوة على ذلك، قد تحد لوائح خصوصية البيانات من طرق جمع البيانات، مما قد يؤثر على الفعالية.

وإن التعمق في هذه التحديات ووضع استراتيجيات قوية للتغلب عليها يمكن أن يؤدي إلى نتائج مثمرة على المدى الطويل.

كيف تعمل خوارزميات الذكاء الاصطناعي على تحسين استهداف الإعلانات ؟

1. تحليل البيانات والتعرف على الأنماط

تعد برامج تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي مهمة جداً لتحليل البيانات وإيجاد الأنماط،

مما يساعد الشركات في الحصول على معلومات مفيدة من مجموعات بيانات كبيرة جداً.

ولقد تم تصميم هذه الخوارزميات للتعامل مع كميات هائلة من البيانات وتحليلها بسرعة ودقة.

كما يمكن لأنظمة الذكاء الاصطناعي العثور على أنماط وعلاقات واتجاهات في البيانات

التي قد لا يكون من السهل على المحللين البشريين رؤيتها باستخدام أساليب مثل التعلم الخاضع للإشراف أو غير الخاضع للإشراف.

ويمكن للشركات استخدام هذه الميزة لاتخاذ خيارات ذكية بناءً على الأدلة المستندة إلى البيانات بدلاً من مجرد اتباع حدسهم.

كما يمكن لبرامج الذكاء الاصطناعي أيضاً أن تتعلم من المعلومات السابقة لتستمر في التحسن بمرور الوقت.

وتعمل هذه العملية المتكررة على التأكد من تحسن الخوارزميات في العثور على أنماط معقدة في نطاق واسع من مجموعات البيانات.

2. تجزئة الجمهور

يستطيع تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي البحث في كميات هائلة من بيانات العملاء والعثور على الاتجاهات والسمات.

التي تساعد الشركات على تقسيم جمهورها المستهدف إلى مجموعات أصغر وأكثر تحديداً.

كما إنه يتيح تقسيم الجمهور بشكل أكثر تطوراً.

وبدلاً من الاعتماد على فئات محددة مسبقاً، يمكن للذكاء الاصطناعي تحليل سلوك المستخدم لإنشاء شرائح ديناميكية وشخصية.

حيث يتيح ذلك للمعلنين استهداف شرائح محددة من الجمهور بمحتوى مخصص.

كما يمكن لبرامج الذكاء الاصطناعي أن تنظر في الكثير من أنواع البيانات المختلفة، مثل التركيبة السكانية، وعادات الشراء،

والأنشطة عبر الإنترنت، والتفاعلات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لإنشاء ملفات تعريف دقيقة للغاية للجمهور.

ومع وصول بيانات جديدة، تستمر هذه الخوارزميات في التعلم والتغيير للتأكد من أن التجزئة لا تزال مفيدة وصحيحة.

وباستخدام التجزئة المستندة إلى الذكاء الاصطناعي، يمكن للشركات استهداف العملاء بشكل أكثر دقة، وتقديم محتوى مخصص،

وتحقيق أقصى استفادة من أموال الإعلانات من خلال التركيز على المجموعات ذات القيمة العالية، وتحسين نتائجها التسويقية الإجمالية.

ويعد تقسيم الجمهور المدعوم بالذكاء الاصطناعي أداة مهمة لأي شركة ترغب في تحقيق أقصى استفادة من تسويقها في العالم الرقمي اليوم، والذي أصبح أكثر تنافسية.

3. الاستهداف التنبؤي

التحليلات التنبؤية هي أحد فروع تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي الذي يستخدم الخوارزميات للنظر في البيانات الماضية والحالية لتخمين ما سيحدث في المستقبل.

فهو يساعد الشركات على العثور على الأنماط والاتجاهات، وتخمين كيفية تصرف العملاء،

وإدارة أعمالهم بشكل أكثر كفاءة، واتخاذ خيارات ذكية.

للعثور على أنماط بكميات هائلة من البيانات، تستخدم هذه الخوارزميات أساليب متقدمة مثل التعلم الآلي، والتعلم العميق، ومعالجة اللغة الطبيعية.

وإليك كيفية مساهمة النماذج التنبؤية والتنبؤ في استهداف الإعلانات:

  • تحديد العملاء المحتملين: تقوم النماذج التنبؤية بتحليل سلوك المستهلك السابق لتحديد الأفراد الذين من المرجح أن يكونوا مهتمين بمنتج أو خدمة، مما يسمح باستهداف أكثر دقة (لينكد إن).
  • توقع احتياجات المستهلك: من خلال التنبؤ بالاتجاهات وطلبات المستهلكين، يمكن للمعلنين استهداف الإعلانات بشكل استباقي للمستخدمين قبل أن يبدأوا بنشاط في البحث عن منتج أو خدمة، مما يمنحهم ميزة تنافسية (dotData).
  • تحسين تخصيص الميزانية: تساعد نماذج التنبؤ على التنبؤ بأداء القنوات والحملات الإعلانية المختلفة، مما يتيح للمعلنين تخصيص ميزانياتهم بشكل أكثر فعالية لتحقيق أقصى قدر من عائد الاستثمار (IBM).
  • تعزيز التخصيص: يمكن للنمذجة التنبؤية تحديد التوقيت الأمثل والرسائل للمستخدمين الفرديين، مما يؤدي إلى إنشاء تجارب إعلانية مخصصة من المرجح أن يكون لها صدى وتحفز التحويلات (AMSIVE).
  • تحسين توصيات المنتجات: تستخدم منصات التجارة الإلكترونية النمذجة التنبؤية لاقتراح المنتجات للمستخدمين بناءً على مشترياتهم السابقة وسلوك التصفح، مما يزيد من فرص المبيعات الإضافية (TechTarget).
  • التنبؤ الموسمي والمستند إلى الأحداث: يمكن للتحليلات التنبؤية توقع الاتجاهات والأحداث الموسمية التي تؤثر على سلوك المستهلك، مما يساعد المعلنين على ضبط حملاتهم وفقاً لذلك لتحسين المشاركة والتحويلات (Improvado).
  • التنبؤ بأداء تصميم الإعلان: يمكن للنماذج التنبؤية التنبؤ بتصميمات الإعلانات وأشكالها التي من المرجح أن تحقق أفضل أداء مع جماهير معينة، مما يؤدي إلى حملات إعلانية أكثر فعالية (dotData).

4. تصميمات الإعلانات الديناميكية

تستخدم هذه البرامج أساليب التعلم الآلي المتقدمة للنظر في كميات هائلة من بيانات المستهلك ومعرفة الكثير عن كيفية تصرف الأشخاص وما يحبونه.

حيث يتيح ذلك للمسوقين تصميم إعلانات أكثر ملاءمة وشخصية لكل عميل، والوصول إليهم على مستوى أعمق.

كما يتم استخدام البيانات في الوقت الفعلي بواسطة تصميمات الإعلانات الديناميكية.

لتحديث الإعلانات على الفور استناداً إلى أشياء مثل الموقع ونوع الجهاز وسجل التصفح والمشتريات السابقة.

لذلك، من المرجح أن تكون الإعلانات مفيدة ومثيرة للاهتمام لكل مشاهد، مما يجعلها أكثر فعالية ويؤدي إلى ارتفاع معدلات التحويل.

كما يمكن للوكالات الإعلانية الحفاظ على تشغيل الحملات بأفضل حالاتها باستخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي.

للنظر في مقاييس النجاح في الوقت الفعلي وإجراء التغييرات حسب الحاجة.

وباستخدام هذه التكنولوجيا، يمكن للشركات القيام بحملات تسويقية محددة للغاية ولها تأثير كبير.

ويمكن لهذه الحملات الحصول على نتائج حقيقية مع الاستفادة القصوى من مواردها ووقتها.

5. المزايدة الآلية

تعمل أنظمة عروض الأسعار الآلية المستندة إلى الذكاء الاصطناعي على تحسين مبالغ عروض الأسعار في الوقت الفعلي بناءً على احتمالية التحويل.

وهذا يضمن حصول المعلنين على أكبر قيمة مقابل ميزانيتهم،

مما يزيد من فرص الوصول إلى المستخدمين الذين من المرجح أن يقوموا بالتحويل.

وتستخدم هذه الخوارزميات المعقدة التعلم الآلي والتحليلات التنبؤية لتحسين عملية البيع على منصات مختلفة، مثل إعلانات Google وإعلانات Facebook.

كما يمكن لهذه الخوارزميات معرفة عرض السعر الذي سيحقق أفضل النتائج لأهداف المعلن،

سواء كانت تلك الأهداف هي الحصول على المزيد من التحويلات أو إبقاء التكاليف منخفضة من خلال النظر في الكثير من البيانات السابقة.

ويمكن لخوارزميات عروض الأسعار التلقائية تغيير عروض الأسعار في الوقت الفعلي بناءً على أشياء مثل غرض المستخدم،

والمعلومات السكانية، ونوع الجهاز، وحتى الوقت من اليوم.

ويفعلون ذلك من خلال المراقبة المستمرة وإجراء التغييرات. ومع هذا المستوى من الدقة،

يمكن للمسوقين تحقيق أقصى استفادة من الأموال التي ينفقونها على الإعلانات والحصول على عائد أفضل على استثماراتهم.

وعلى الرغم من أن هذه الخوارزميات لها فوائد، إلا أن المسوقين بحاجة إلى الاستمرار في تحسينها.

وذلك باستخدام معرفتهم بالمجال وتفسير مقاييس الأداء بشكل صحيح للحصول على أفضل النتائج.

6. توصيات شخصية

أنظمة التوصية الشخصية، والمعروفة أيضاً باسم أنظمة التوصية،

هي مجموعة فرعية من أنظمة تصفية المعلومات التي تسعى إلى التنبؤ بالتفضيلات أو التقييمات التي قد يقدمها المستخدم لمنتج أو خدمة.

حيث تقوم خوارزميات تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي بتحليل تفضيلات المستخدم وسلوكياته لإنشاء توصيات مخصصة للمنتج.

وهذا مفيد بشكل خاص لمعلني التجارة الإلكترونية الذين يتطلعون إلى عرض المنتجات التي تتوافق مع اهتمامات المستخدم، مما يزيد من احتمالية التحويل.

فيما يلي الجوانب الرئيسية لكيفية عمل أنظمة التوصية المخصصة:
  • جمع البيانات: يقوم النظام بجمع بيانات عن سلوك المستخدم، مثل عمليات الشراء السابقة واستعلامات البحث ومرات مشاهدة الصفحة والتفاعلات مع المنتجات أو المحتوى. كما يمكن أن تأتي هذه البيانات من تعليقات المستخدمين الصريحة (مثل التقييمات أو المراجعات) أو الإشارات الضمنية (مثل النقرات أو الوقت المستغرق في الصفحة).
  • ملف تعريف المستخدم: يقوم النظام بإنشاء ملفات تعريف لكل مستخدم بناءً على البيانات المجمعة، والتي قد تتضمن معلومات ديموغرافية وتفضيلات وتفاعلات تاريخية.
  • ملفات تعريف العناصر: وبالمثل، يتم تحديد ملفات تعريف المنتجات أو المحتوى بناءً على سماتها، مثل النوع أو العلامة التجارية أو أي ميزات أخرى ذات صلة.
  • المعالجة الخوارزمية: باستخدام خوارزميات مختلفة لتحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي، يقوم النظام بتحليل البيانات للعثور على الارتباطات والأنماط. وتشمل الأساليب الشائعة التصفية التعاونية، التي تقدم توصيات بناءً على تفضيلات المستخدمين المماثلين، والتصفية المستندة إلى المحتوى، والتي تقترح عناصر مشابهة لما أعجب به المستخدم في الماضي.
  • التعلم الآلي: تستفيد العديد من أنظمة التوصيات الحديثة من خوارزميات وتقنيات التعلم الآلي لتحسين أهمية الاقتراحات. كما يمكن أن تتضمن هذه الخوارزميات التجميع، وتحليل الانحدار، والشبكات العصبية، ونماذج التعلم العميق للتنبؤ بتفضيلات المستخدم ومطابقتها مع العناصر.
  • النماذج الهجينة: تجمع بعض الأنظمة بين أساليب التصفية التعاونية والقائمة على المحتوى للاستفادة من كلتا الطريقتين، مما يؤدي غالباً إلى توصيات أكثر دقة.
  • التكيف في الوقت الفعلي: يمكن تكييف التوصيات في الوقت الفعلي بناءً على التفاعلات الحالية للمستخدم، مما يضمن بقاء الاقتراحات ذات صلة وفي الوقت المناسب.
  • قابلية التوسع والأداء: تم تصميم أنظمة التوصيات المتقدمة لتكون قابلة للتطوير، والتعامل مع كميات كبيرة من البيانات والمستخدمين، كما تم تحسينها لتحقيق الأداء العالي لتقديم التوصيات بسرعة.

7. تحسين موضع الإعلان

تحسين موضع الإعلان هو تحديد الموضع الاستراتيجي للإعلانات عبر قنوات وسائل التواصل الاجتماعي لتحقيق أقصى قدر من الرؤية والمشاركة والتحويلات.

حيث تتضمن هذه العملية تحليل عوامل مختلفة مثل الجمهور المستهدف

وسياق المحتوى ونوع الجهاز وسلوك المستخدم لتحديد المواقع الأكثر فعالية لعرض الإعلانات.

فيما يلي بعض الاستراتيجيات والاعتبارات الأساسية لتحسين موضع الإعلان:

  • الرؤية في الجزء العلوي: يمكن أن يؤدي وضع الإعلانات في الجزء المرئي من الصفحة (الجزء المرئي من صفحة الويب بدون تمرير) إلى زيادة الرؤية ونسب النقر إلى الظهور، حيث من المرجح أن يرى المستخدمون هذه الإعلانات فور تحميل الصفحة (Publift).
  • الصلة بالسياق: تميل الإعلانات ذات الصلة بالسياق للمحتوى المحيط بها إلى تحقيق أداء أفضل لأنها أكثر توافقاً مع اهتمامات المستخدم ونواياه الحالية (WebFX).
  • تحسين الجهاز: قد يكون أداء مواضع الإعلانات المختلفة أفضل على الأجهزة المختلفة. على سبيل المثال، قد تكون الإعلانات الأفقية أكثر فعالية في أعلى صفحات الجوال أو أسفلها، بينما قد تكون الإعلانات الرأسية أكثر ملاءمة على جوانب صفحات سطح المكتب (Publift).
  • توازن تجربة المستخدم: على الرغم من أهمية الرؤية، فمن المهم أيضاً تحقيق التوازن بين مواضع الإعلانات وتجربة المستخدم لتجنب الإعلانات المتطفلة أو التخريبية التي قد تؤدي إلى تصور سلبي للعلامة التجارية أو زيادة حظر الإعلانات (WebFX).
  • أشكال وأحجام الإعلانات: قد تعمل أشكال وأحجام الإعلانات المختلفة بشكل أفضل في مواضع معينة. على سبيل المثال، قد تكون إعلانات الفيديو أكثر تفاعلاً في الخلاصة، بينما قد تكون إعلانات البانر الثابتة أكثر ملاءمة للأشرطة الجانبية.
  • مراعاة سرعة التحميل: يضمن تحميل الإعلانات بسرعة، خاصة بالنسبة للمواضع في الجزء العلوي من الصفحة، ضمن تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي.

8. التكامل عبر القنوات

يتم استخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي بشكل متزايد لمعالجة وتحليل كميات كبيرة من البيانات.

من العديد من القنوات، مما يجعل التكامل عبر القنوات أفضل.

ومن خلال هذا التكامل، يمكن للشركات معرفة المزيد عن عملائها من خلال النظر في البيانات من أماكن مختلفة،

مثل تفاعلات العملاء ووسائل التواصل الاجتماعي وحملات البريد الإلكتروني.

كما يمكن للشركات استخدام خوارزميات تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي،

للعثور على الأنماط والاتجاهات عبر قنوات مختلفة. ويمكنهم بعد ذلك استخدام هذه المعلومات لاتخاذ خيارات ذكية.

وتستخدم هذه الخوارزميات تقنيات التعلم الآلي المتقدمة لمعالجة كميات هائلة من البيانات في الوقت الفعلي.

ويتيح ذلك للشركات إرسال محتوى مستهدف وشخصي عبر جميع الأنظمة الأساسية.

كما يمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي (AI) أيضاً أن تساعد في تحسين خطط التسويق من خلال إيجاد أفضل الطرق للتواصل مع العملاء وتحويلهم.

9. اختبار الإعلانات وتحسينها

يعمل اختبار A/B المعتمد على الذكاء الاصطناعي على أتمتة عملية تجربة تصميمات الإعلانات والنسخ والتنسيقات المختلفة.

وهذا يضمن أن استراتيجيات الاستهداف والمراسلة فعالة قدر الإمكان.

كما يمكن لخوارزميات تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي تتبع ومراقبة نجاح الحملة باستمرار في الوقت الفعلي،

مما يتيح إجراء التغييرات بسرعة لجعل الإعلانات أكثر فعالية.

ويمكن أيضاً إنشاء إعلانات مخصصة باستخدام هذه التقنية باستخدام معلومات حول كيفية تفاعل الأشخاص مع الإعلانات.

وهذا يؤدي إلى ارتفاع أسعار الفائدة والتحويل.

كما يمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي أيضاً أن توفر للمسوقين معلومات مفيدة حول ما يشعر به الأشخاص والاتجاهات التي تحدث،

حتى يتمكنوا من جعل إعلاناتهم أكثر ملاءمة.

ومن خلال تولي وظائف مملة مثل اختبار A/B، يمنح الذكاء الاصطناعي المسوقين مزيداً من الوقت للعمل على تطوير الإستراتيجية والتوصل إلى أفكار جديدة.

10. كشف الاحتيال

يمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي اكتشاف الاحتيال في الإعلانات ومنعه من خلال تحليل الأنماط المرتبطة بالأنشطة الاحتيالية.

ويساعد ذلك على ضمان إنفاق ميزانيات المعلنين على تفاعلات المستخدم الحقيقية، مما يساهم في إجراء حسابات أكثر دقة لمعدل التحويل.

كما يمكن لأنظمة الذكاء الاصطناعي اكتشاف الأنشطة المشبوهة بسرعة ووضع علامة عليها لمزيد من الدراسة من خلال مقارنة المعاملات الأخيرة مع البيانات من الماضي.

وهذا يساعد الشركات والبنوك على وقف المعاملات الاحتيالية في الوقت الحقيقي، مما يقلل من فرصة خسارة الأموال.

بالإضافة إلى ذلك، فإن أنظمة الكشف عن الاحتيال التي تستخدم الذكاء الاصطناعي تتعلم دائمًا وتتغير بناءً على البيانات الجديدة.

وهذا يجعلهم أفضل في العثور على مخططات الاحتيال الأكثر تعقيداً .

ولأنها سريعة ودقيقة، يمكن لهذه الأنظمة أيضاً العثور على المشكلات التي غالبًا ما يغفل عنها الأشخاص.

بشكل عام، لا يوفر اكتشاف الاحتيال القائم على الذكاء الاصطناعي الوقت والمال للشركات فحسب،

بل يحافظ أيضاً على سلامة وأمان المعاملات المالية لعملائها من خلال مواكبة تقنيات الاحتيال الجديدة.

معالجة مخاوف الخصوصية في استهداف الإعلانات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي

يضمن خصوصية المستخدم وحماية البيانات في استهداف الإعلانات المستندة إلى الذكاء الاصطناعي

على الرغم من أن خوارزميات تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي توفر إمكانات استهداف قوية، فمن المهم إعطاء الأولوية لخصوصية المستخدم وحماية البيانات.

حيث يجب على المعلنين التأكد من التزامهم باللوائح ذات الصلة وأفضل الممارسات لحماية معلومات المستخدم.

وتصبح الموافقة والشفافية ضروريتين في هذا السياق، مما يسمح للمستخدمين باتخاذ قرارات مستنيرة حول كيفية استخدام بياناتهم لاستهداف الإعلانات.

الشفافية والمساءلة في تنفيذ خوارزمية الذكاء الاصطناعي

تعد الشفافية والمساءلة في كيفية استخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي من القضايا المهمة التي يتعين على المنظمات والمشرعين التعامل معها.

ونظراً لتزايد استخدام الذكاء الاصطناعي في العديد من المجالات، فمن المهم أن نكون منفتحين بشأن كل شيء لتجنب أي تحيز أو سلوك غير قانوني.

ولجعل الأمور أكثر انفتاحاً، يجب توثيق كود الكمبيوتر ومصادر البيانات وطرق التدريب المستخدمة لإنشاء الخوارزميات بشكل واضح ونشرها للعامة.

ويجب أيضاً أن تكون هناك طرق لمحاسبة الأشخاص عن كيفية تأثير أنظمة الذكاء الاصطناعي

على مجموعات مختلفة من الأشخاص والتأكد من أنهم يتصرفون بشكل أخلاقي طوال حياتهم بأكملها.

ويمكن للشركات بناء الثقة مع الجمهور، وتقليل مخاطر القرارات المنحرفة، والسماح بإجراء عمليات تدقيق مستقلة للأنظمة الخوارزمية من خلال تشجيع الانفتاح والمسؤولية.

وتلعب الأنظمة التنظيمية أيضاً دوراً كبيراً في التأكد من اتباع هذه المبادئ من خلال المطالبة بتقارير الشفافية الخوارزمية،

والتحقق من الامتثال على أساس منتظم، ومعاقبة أولئك الذين لا يفعلون ذلك.

الاعتبارات الأخلاقية للاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي في استهداف الإعلانات

عند استخدام الذكاء الاصطناعي لاستهداف الإعلانات بطريقة مسؤولة، يجب أن تأتي الأخلاقيات في المقام الأول.

ويمكن للإعلانات المصممة خصيصًا لكل شخص أن تتسلل إلى حياته الخاصة، وربما تستغل نقاط ضعفه أو تغير طريقة تصرفه.

وللتأكد من استخدام البيانات بشكل صحيح ومن حصول الأشخاص على إذنهم، يجب وضع قواعد صارمة.

هناك عامل مهم آخر لا ينبغي تجاهله وهو الشفافية.

لكي يثق بك المستهلكون، يجب أن تكون قادراً على أن تشرح بوضوح كيف تنظر خوارزميات الذكاء الاصطناعي إلى بيانات المستخدم وتقوم بإنشاء إعلانات مستهدفة.

كما تحتاج أنظمة الذكاء الاصطناعي إلى الإصلاح إذا كانت متحيزة حتى لا تمارس التمييز أو تعزز الافتراضات.

ويجب أن يخضع استهداف الإعلانات لإطار أخلاقي يشجع على العدالة واحترام حقوق وقيم كل شخص.

وللقيام بذلك، تحتاج إلى إيلاء اهتمام وثيق لأنواع البيانات التي تجمعها والتأكد من أنها تتبع قواعد أمان البيانات.

ويجب عليك أيضاً أن تسهل على المستخدمين إلغاء الاشتراك وتمنحك التحكم في معلوماتهم الشخصية.

ولإيجاد توازن بين استراتيجيات الإعلان الفعالة والاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي في استهداف الإعلانات،

يتعين على الشركات والمشرعين وضع هذه المخاوف الأخلاقية في المقام الأول.

كيف يعمل تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي على زيادة عائد الاستثمار إلى أقصى حد؟

الخطوة 1: فهم الإعلانات المدعومة بالذكاء الاصطناعي

الإعلانات المدعومة بالذكاء الاصطناعي هي نقطة التقاء حيث يلتقي الذكاء الاصطناعي بالتسويق الرقمي.

ويتضمن تسخير قوة الذكاء الاصطناعي لتحليل كميات هائلة من البيانات وتحديد الأنماط التي تتنبأ بسلوك العملاء، مما يعزز فعالية جهود التسويق المستهدفة.

كما تسمح هذه التقنية للمعلنين بالوصول إلى الأشخاص المناسبين في الوقت المناسب بالرسالة المناسبة، مما يؤدي إلى تحسين الأداء والكفاءة بشكل كبير.

وهناك عدد لا يحصى من الفوائد جنباً إلى جنب مع دمج الذكاء الاصطناعي في الإعلانات، مع تحسين الاستهداف والتخصيص في أعلى القائمة.

فهو يزيل التخمين عن التسويق، مما يلغي العملية الشاقة للتجزئة اليدوية واختبار A/B.

وبدلاً من ذلك، يقوم الذكاء الاصطناعي بغربلة جبال من البيانات، وتحديد شرائح العملاء الرئيسية وتقديم رسائل مخصصة يتردد صداها بشكل أفضل لدى الجمهور.

الخطوة الثانية: تطبيق الذكاء الاصطناعي في استراتيجيتك الإعلانية

الآن، فكر في إمكانيات استخدام تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي في استراتيجيتك الإعلانية.

قد يبدو الأمر مرهقاً، لكنه أكثر وضوحاً مما قد تتوقعه.

المفتاح هو البدء بهدف واضح في الاعتبار – هل ترغب في تحسين تقسيم العملاء،

أو تبسيط عملية تسليم الإعلانات، أو تعزيز التخصيص، أو ربما كل ما سبق؟

بمجرد اتخاذ قرار بذلك، يمكنك البدء في استكشاف أدوات ومنصات الذكاء الاصطناعي المصممة لهذه الأهداف المحددة .

وللحصول على الإلهام، إليك بعض منصات الذكاء الاصطناعي التي تستخدمها الشركات لتعزيز استراتيجياتها الإعلانية:

  • Albert: منصة تعمل بالذكاء الاصطناعي تعمل على أتمتة وتحسين حملات التسويق عبر الإنترنت متعددة القنوات.
  • Pattern89: أداة ذكاء اصطناعي تتنبأ بالمحتوى الأفضل أداءً لإعلاناتك الاجتماعية.
  • Cognitiv: نظام أساسي مدعوم بالذكاء الاصطناعي ينفذ استراتيجيات شراء مخصصة للإعلانات الآلية.

تتولى الأدوات المستندة إلى الذكاء الاصطناعي العبء الأكبر في الحملات الإعلانية،

مما يحرر فريق التسويق الخاص بك للتركيز بشكل أكبر على الإبداع ومشاركة العملاء، وكلاهما مكونان حاسمان في استراتيجية إعلانية ناجحة.

في الواقع، من خلال تسخير قوة الذكاء الاصطناعي، يمكن للمؤسسات تعظيم عائد الاستثمار من جهودها الإعلانية.

اختيار أداة الذكاء الاصطناعي المناسبة

تذكر أنه على الرغم من أن الذكاء الاصطناعي يوفر إمكانات هائلة،

إلا أنه لن تكون كل الأدوات مناسبة لشركتك. ولذلك، فإن التقييم والاختيار أمر بالغ الأهمية؛ اختر أدواتك بناءً على الاحتياجات المحددة.

كيف يؤدي تحسين الاستهداف باستخدام الذكاء الاصطناعي لتحقيق تفاعل أكبر ؟

دور الذكاء الاصطناعي في تخصيص الإعلانات

لقد أحدث الذكاء الاصطناعي (AI) تحولًا في الإعلانات الرقمية من خلال جعلها أكثر تخصيصاً واستهدافاً.

فهو يحلل سلوك المستخدم وتفضيلاته على نطاق واسع، ثم يقوم، بناءً على هذه البيانات، بإنشاء رسائل إعلانية مخصصة.

إن قدرة الذكاء الاصطناعي على تحليل كميات هائلة من البيانات بسرعة ودقة تجعله يغير قواعد اللعبة في صناعة الإعلان.

حيث يمكنه إجراء تقييم سريع لسجل بحث المستخدم، ووقت الإقامة، والروابط التي تم النقر عليها، وحتى التفاصيل الدقيقة مثل حركات الماوس لتوفير فهم دقيق لتفضيلات الفرد.

التأثير على معدلات المشاركة والتحويل

أثبتت الإعلانات المخصصة، المدعومة بالذكاء الاصطناعي، قدرتها على تحسين معدلات التفاعل والتحويل باستمرار.

ومن المرجح أن يستجيب الشخص للإعلان إذا بدا أنه قد تم تصميمه خصيصاً له، بناءً على اهتماماته أو استعلامات البحث الأخيرة.

علاوة على ذلك، فإن المعلنين الذين يعتمدون تخصيص الإعلانات المدعومة بالذكاء الاصطناعي،

بدلاً من الرسائل الواسعة وغير المحددة، يشهدون تحسينات في عائد الإنفاق الإعلاني (ROAS).

ومع زيادة تفاعل الجماهير، تزيد التحويلات، مما يؤدي إلى تضخيم عائد استثمار المعلن.

دراسة حالة: حملات إعلانية مخصصة ناجحة مدعومة بالذكاء الاصطناعي

تقدم الحملات الإعلانية المخصصة الناجحة والمدعومة بالذكاء الاصطناعي أمثلة مضيئة على فعالية هذا النهج.

تستفيد الشركات من قدرات الذكاء الاصطناعي على تسخير البيانات الخاصة بالمستخدم وصياغة رسائل تسويقية مبنية على الأذواق والتفضيلات الفردية.

الحملات الإعلانية التي كان يتردد صداها في السابق مع شرائح سكانية واسعة فقط، أصبحت الآن أكثر تركيزاً، وتتحدث إلى المستهلكين على المستوى الشخصي تقريباً.

ويؤدي هذا إلى زيادة تفاعل العملاء والتحويلات وفي النهاية تحسين عائد الاستثمار.

لتصور كيف يعمل التخصيص المدعوم بالذكاء الاصطناعي على تعزيز الحملات الإعلانية الناجحة،

فكر في بائع تجزئة عبر الإنترنت يتتبع مشتريات الزائر السابقة وسجل التصفح والعلامات التجارية المفضلة.

ومن خلال استخدام الذكاء الاصطناعي، يستطيع بائع التجزئة صياغة إعلانات مخصصة تعرض عنصراً يتعلق بسلوك التسوق للزائر، وبالتالي تعزيز فرصه في إجراء عملية شراء.

من عام إلى شخصي: ترجمة بيانات الذكاء الاصطناعي إلى حملات فعالة

الميزة الأساسية لاستخدام تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي في الإعلان هي القدرة على ترجمة البيانات السلوكية الأولية إلى رسائل تسويقية قوية وشخصية.

فمن خلال تطبيق خوارزميات التعلم الآلي، يمكن للذكاء الاصطناعي التنبؤ بالتفضيلات وسلوك الشراء المحتمل بناءً على النشاط السابق للمستخدم.

وبالتالي يتم تحويل الرسالة الإعلانية العامة إلى نداء شخصي مصمم خصيصاً لكل مستخدم.

ولا يمكن تحقيق هذا المستوى من الاستهداف دون الاستفادة من معالجة وتحليل الذكاء الاصطناعي.

 يكمن سر الإعلان الناجح في جذب انتباه المشاهد وجعل الإعلان مناسباً له شخصياً.

وقد أثبت تخصيص الإعلانات المدعوم بالذكاء الاصطناعي نجاحه بشكل ملحوظ في تحقيق هذه النتائج، مما يعد بتطورات أكثر إثارة في المستقبل.

دور الذكاء الاصطناعي في استهداف الإعلانات و الوصول إلى الجمهور المناسب

رفع دقة الإعلان باستخدام الذكاء الاصطناعي

قد يكون استهداف الإعلانات يدوياً مثل العثور على إبرة في كومة قش. ولحسن الحظ، فإن الذكاء الاصطناعي يغير قواعد اللعبة.

حيث يمكن لخوارزميات تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي التدقيق بسرعة في كميات هائلة من البيانات لتحديد العملاء المثاليين الذين من المحتمل أن يتفاعلوا مع إعلان معين.

ولا يتعلق الأمر فقط بملفاتهم الديموغرافية، ولكن أيضاً بأنماط سلوكهم وتفضيلاتهم وحتى التنبؤ بأفعالهم المستقبلية.

فباستخدام استهداف الإعلانات المدعومة بالذكاء الاصطناعي، لن تترك نجاح حملتك الإعلانية مجرد تخمين بعد الآن.

كيف يعزز الذكاء الاصطناعي دقة استهداف الإعلانات

يسمح الذكاء الاصطناعي، بقدراته على معالجة البيانات، للإعلانات المستهدفة بالتفوق على النهج المبعثر للإعلانات التقليدية.

وفي هذه العملية، يستفيد الذكاء الاصطناعي من قوة التعلم الآلي لفهم تفضيلات العملاء والتنبؤ بسلوكياتهم.

وتساعد هذه القدرة أيضاً على تجنب إرهاق الإعلانات، حيث يتعب الجمهور من رؤية نفس الإعلان بشكل متكرر، مما يؤدي إلى تحسين فعالية الحملات الإعلانية.

تحسين عائد الاستثمار عبر استهداف الإعلانات المستندة إلى الذكاء الاصطناعي

الهدف النهائي وراء أي حملة إعلانية هو الحصول على أقصى عائد على الاستثمار.

وبفضل تفوق الذكاء الاصطناعي في دقة الاستهداف، ستولد حملتك الإعلانية المزيد من العملاء المحتملين ذوي الجودة،

ومعدل تحويل أفضل، وفي النهاية عائد استثمار أعلى.

حيث إنه يقلل من الزغب ويضمن أن كل قرش يتم إنفاقه مهم،

حيث يعرض الإعلانات فقط لأولئك الذين من المرجح أن يقوموا بالتحويل، مما يثبت المسؤولية المالية في جهود التسويق.

الذكاء الاصطناعي، هو الاختيار الحكيم لعائد استثمار أعلى

لا تقتصر الإعلانات المستندة إلى الذكاء الاصطناعي على جمهورك المستهدف فحسب، بل تضمن أيضاً حصولك على المزيد من الفائدة مقابل أموالك.

كما يمكن للذكاء الاصطناعي مراقبة الإنفاق وتعديل عروض الأسعار في الوقت الفعلي

وتحسين ميزانية التسويق عبر منصات مختلفة عبر الإنترنت.

جسر إلى الجمهور المناسب باستخدام الذكاء الاصطناعي

يملأ الذكاء الاصطناعي الفجوة بين علامتك التجارية والجمهور المناسب.

فهو يمكّن علامتك التجارية من الوصول إلى المستخدمين المستهدفين من خلال القرارات المبنية على الرؤية، بدلاً من التقاط الصور في الظلام.

وباستخدام تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي، يمكنك تقديم إعلانات مخصصة وذات صلة للمشترين المحتملين، مما يعزز علامتك التجارية في أذهانهم.

بناء اتصال ذو معنى

تتمثل إحدى فوائد الاستهداف الدقيق للإعلانات في إنشاء اتصال أكثر فائدة مع العملاء المحتملين.

حيث يمكن للذكاء الاصطناعي أن يأخذ السياق من أنشطة المستخدم عبر الإنترنت ويستخدم ذلك لعرض الإعلانات التي يتردد صداها، مما يخلق انطباعًا أكثر تأثيرًا ودائمًا.

قدرة الذكاء الاصطناعي على استهداف الإعلانات – تذكرتك إلى حملات فعالة من حيث التكلفة.

استخدم الذكاء الاصطناعي لتعزيز فعالية حملاتك وتحقيق عائد استثمار أعلى.

وقد تكون الخطوة الصغيرة في تكامل الذكاء الاصطناعي مجرد قفزة عملاقة تتطلبها إعلانات علامتك التجارية.

في الختام

يؤدي الاستثمار في تحسين الاستهداف بالذكاء الاصطناعي في الإعلانات، إلى تحسين قدرات اتخاذ القرار، وتعزيز نجاح الإعلان، وتعزيز نمو عائد الاستثمار.

وبفضل قدرة الذكاء الاصطناعي الهائلة على استخلاص رؤى قيمة من البيانات الأولية، فإن الإمكانات لا حدود لها.

حيث يمكن لشركتك اكتساب ميزة تنافسية من خلال تسخير قوة الذكاء الاصطناعي لتحسين استراتيجية التسويق الخاصة بك بشكل كبير.

كما يتعلق الأمر باستهداف المستهلك المناسب بكفاءة، في الوقت المناسب.

وباستخدام الإعلان المناسب – وهو ما يجعل الذكاء الاصطناعي الثلاثي أمراً ممكناً بشكل متزايد.

هل أنت مستعد لتسخير إمكانات الذكاء الاصطناعي في زيادة عائد الاستثمار التسويقي لديك؟

الكرة في ملعبك لاتخاذ الخطوة التالية: استكشاف وتجربة وتجربة التحول الذي يمكن أن يحققه الذكاء الاصطناعي لخطة اللعبة الإعلانية الخاصة بك.

هل سيكون الإعلان المتميز في خلاصة المستهلك الخاص بك غداً هو إعلانك؟

وتذكر أنه في عالم الإعلانات الذي يتطور باستمرار، فإن أولئك الذين يتكيفون، ويبقون على قيد الحياة، ويزدهرون.

“دع عصر الإعلانات الذكية المعتمدة على الذكاء الاصطناعي يكون نقطة التحول في رحلتك التسويقية.”

المصادر :

https://penfriend.ai/blog/targeted-advertising-with-ai#

https://www.linkedin.com/pulse/10-ways-ai-algorithm-improve-ad-targeting-conversion-rates-micka-lgcjc

أساليب فعالة لجذب العملاء : حوّل الزيارات إلى عمليات شراء!

المقال السابق

أفكار إعلانات لمتجر إلكتروني : ضاعف مبيعاتك باحتراف!

المقال التالي

2 التعليقات

  1. […] العمل على إعادة استهداف العملاء ليعودوا للشراء من متجرك مرة تلو […]

ما رايك في المقال، هل لديك أي سؤال ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

كيف يمكنني مساعدتك ؟