مقالات عامةمهارات التسويق

ما هي أهم مشاكل العمل التسويقي ؟

0
أهم مشاكل العمل التسويقي

أهم مشاكل العمل التسويقي

يعتبر قسم التسويق قسما هاما و حيويا في أي شركة، حيث أن مهامه الأساسية هي التسويق و بيع منتجات، وكذلك تحريك عجلة خدمات الشركة و جذب عملاء جدد لها.

بالإضافة إلى إيصال صوت العلامة التجارية بشكل لائق إلى جمهورها المستهدف.

فإذا كنت مهتمًا بالتسويق أو تعمل حاليًا في هذا المجال، فمن المفيد التفكير في أهم مشاكل العمل التسويقي.

حيث أن التحديات المحتملة التي قد تواجهها كثيرة، هذا لأن السوق الرقمي صعب المراس، وكذلك المنافسين كثيرين بسبب اتجاهات التسويق الرقمي نحو أتمتة التسويق والاستعانة بالذكاء الاصطناعي.

وكمتخصص تسويق، أخبرني رأيك، عن ما هي أهم مشاكل العمل التسويقي؟ وكيف تتعثر بها أو كيف تصنع طريقًا ممهدًا لهذه العثرات؟!.

تابع معي هنا..

أهم مشاكل العمل التسويقي

في هذه المقالة، نستعرض 10 من أهم مشاكل فرق التسويق في العمل التسويقي.

و سوف نشرح بعض الحلول للتغلب عليها بفعالية.

هيا بنا ..

كيف تؤثر تحديات التسويق على الشركات؟

تستعين بعض الشركات بفرق تسويقية للعثور على المستهلكين لتحويلهم إلى عملاء .

و عندما تواجه فرق التسويق تحديات كبيرة تعيق قدرة الشركات على بيع منتجاتها بنجاح، و تمنعها  من تحقيق الربح.

عليها الاستعانة بتقنيات تساعد المسوقين للتغلب على أهم مشاكل العمل التسويقي، و ضمان تحقيق نتائج إيجابية من حملاتهم التسويقية.

10 مشاكل في العمل التسويقي

اهم التحديات التي تواجه المسوقين

اهم التحديات التي تواجه المسوقين

فيما يلي بعض من أهم المشاكل في العمل التسويقي، التي قد تواجهها، و طريقة التغلب عليها:

1. صعوبة توظيف المواهب

 مستويات الخبرة للمسوق و كذلك الخبرة المشتركة لفريق التسويق عامل مهم في إنشاء استراتيجيات فعالة.

لذا هناك طلب مرتفع على  المسوقين الموهوبين، وهذه من أهم مشاكل العمل التسويقي.

حيث إن توظيف موظفين بارعين و الحفاظ عليهم قد يمثل تحديًا في بعض الأحيان.

إذا كنت تواجه مشكلات في التوظيف، ففكر كيف تجعل شركتك أكثر جاذبية للموظفين المحتملين.

و من ضمن أحد أساليب اجتذاب الموظفين الموهوبين هو تحسين رضا الموظفين الحاليين.

من خلال إجراءات مثل دمج قنوات التغذية في مكان العمل، و معالجة المشكلات الإدارية بسرعة، و استضافة أنشطة رياضية لفريق العمل.

بالتالي،  إذا كان موظفوك يستمتعون بالعمل في الشركة، فقد يشجعون الآخرين على التقدم لشغل الوظائف الشاغرة.

بالإضافة إلى ذلك، فكر في تقديم رواتب أعلى و تقديم مزيد من المرونة و منح المزايا الكاملة.

و للمساعدة في تحسين صورتك كصاحب عمل، حاول تقديم فريق التسويق على قنوات التواصل الاجتماعي أو إنشاء منافذ للسماح لهم بعرض أعمالهم.

2. توفير ميزانية كافية

أحد أهم مشاكل العمل التسويقي التي قد يواجهها المسوقون، هو نقص التمويل أو الموارد.

قد يحدث ذلك إذا كانت الشركة تعاني من خسائر ، أو لم تؤتي الحملات التسويقية بثمارها على عائد الاستثمار.

هنا نقص الأموال يمنع المسوقين من استغلال إمكاناتهم ، كما يؤدي نقص التدفقات النقدية إلى التباطؤ في نمو الشركة.

للتغلب على مشكلات التمويل، غالبًا ما يقع على عاتق فريق التسويق إثبات جدارته لقيادة الشركة.

و إحدى الاستراتيجيات الفعالة هي تتبع المؤشرات المالية و الإبلاغ عنها.

فيما يلي بعض المؤشرات التي يمكن لفريق الشركة مشاركتها:

١. تكلفة اكتساب العملاء (CAC): يخبر هذا المؤشر المسوقين بالمبلغ الذي ينفقونه لكسب عميل جديد.

و يُظهر ما اذا كان المسوقون يجلبون عملاء جدد بمعدلات عالية مع الحفاظ على تكاليف منخفضة.

٢. القيمة الدائمة للعميل (CLV): هي متوسط ​​الإيرادات التي يحققها العملاء للشركة طوال فترة علاقتهم بها. يساعد هذا المؤشر  في إثبات فعالية حملات الفريق.

٣. معدل التحويل: تخبر معدلات التحويل بمدى فعالية استراتيجية تسويق الشركة من خلال قياس عدد العملاء الذين يشترون بعد مشاهدة الإعلانات. كلما ارتفعت معدلات التحويل للحملة، زاد نجاحها.

٤. عائد الاستثمار (ROI): يقيس نسبة عائد الاستثمار مقدار الإيرادات التي تتلقاها الشركة مقابل كل دولار تنفقه على الإعلانات. يمكن لفرق التسويق استخدام هذا المؤشر لإظهار فعالية حملاتهم.

3. صعوبة اكتساب عملاء جدد

العملاء المتوقعون هم الأفراد أو الشركات الذين يظهرون اهتمامًا بمنتجاتك أو خدماتك.

الهدف الأساسي للمسوقين هو العثور على عملاء محتملين وتحويلهم إلى عملاء يدفعون مقابل مشترياتهم.

قد يكون هذا الأمر صعبًا، خاصة في الصناعات شديدة المنافسة . لذا، نقدم لك فيما يلي بعض الطرق للتخفيف من هذه المشكلة:

١. مراقبة التطورات الجديدة في مجال التسويق.
٢.دمج تكتيكات جديدة في استراتيجيتك التسويقية.
٣. مقارنة منتجاتك بمنتجات منافسيك.
٤. اتخاذ خطوات جادة لمعرفة المحتوى الذي يجذب عملائك المحتملين.
٥. تتبع معدل التحويل لاكتشاف ما يحظى بردود فعل من عملائك.

4. العثور على الأدوات المناسبة

غالبًا ما تتغير أدوات و تكتيكات التسويق بسرعة، جنبًا إلى جنب مع توقعات العملاء.

من المهم لمحترفي التسويق استخدام أدوات أكثر فعالية و حداثة لجذب العملاء و الاحتفاظ بهم.

 لأن استخدام أدوات غير متطورة، هو من أهم مشاكل العمل التسويقي، الذي قد يمنع الشركات من الحفاظ على قدرتها التنافسية و تحقيق أقصى استفادة من عملاءها المحتملين.

و للتغلب على هذا التحدي ، يمكن الاستعانة بأحد أدوات التسويق التى قد تساعد فريق التسويق .

مثل برنامج إدارة علاقات العملاء. حيث تساعد هذه البرامج فريقك على تتبع جهات الاتصال و معرفة المزيد عنها و تطوير استراتيجيات فعالة .
بالإضافة إلى ذلك ، يمكن لشركتك التفكير في استخدام برامج التحليلات أو أدوات أتمتة التسويق. حيث تَتَبع برنامج التحليلات المؤشرات المهمة المتعلقة بحملاتك التسويقية على الإنترنت تلقائيًا، بينما تنفذ أدوات أتمتة التسويق عملية الدفع و المتابعة التلقائية لمساعدة عملائك على إكمال عمليات الشراء.

5. الخوف من المخاطرة

بالتأكيد ، قد ينطوي التسويق على مخاطر عرضية، وتعد هذه من أهم مشاكل العمل التسويقي.

و قد تتردد فرق التسويق بشكل مفرط في تغيير الاستراتيجيات التي استخدمتها لسنوات.

مما يمنعها من اكتشاف تقنيات التسويق الحديثة الفعالة، و بالتالي ، يتسبب في تخلفها عن التوجهات الحالية، و  تساهم في إبطاء نمو الشركة.

و للتغلب على هذه النقطة، هناك العديد من الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها للتأكد من أن فريقك مرتاح للمخاطر والتغيير.

راقب التطورات في مجال عملك لمعرفة ما الذي ينجح، و بالإضافة للتوجهات الجديدة التي يجب اتباعها.

بعد ذلك، يمكنك التفكير في تنفيذها جنبًا إلى جنب مع استراتيجيتك الحالية ومراقبة نجاحها.

علاوة على ذلك، ضع في اعتبارك أيضًا اختبار تكتيكات جديدة في حملة واحدة للتأكد من أن فريقك مرتاح لها، قبل تطبيق التكتيكات على أقسام كبيرة .

وذلك كي تتغلب على أهم مشاكل العمل التسويقي.

6. الانتقال إلى أسواق جديدة

بالتأكيد ، النمو هدفًا أساسيًا لجميع الشركات، و لكنه يتحقق بتحديات جديدة.

على سبيل المثال، قد يؤدي توسع الشركة في أسواق جديدة إلى عدم فعالية الاستراتيجيات و الأهداف و الهيكل الحالي لفرق التسويق.

وذلك عند الانتقال إلى أسواق جديدة، خاصة الأسواق الدولية، قم بإجراء بحث مكثف و فكر في تعيين محترفي تسويق محليين يمكنهم تقديم رؤى أو تقديم توصيات أو مشاركة القدرات اللغوية المهمة للتوسع في أسواقهم. بالإضافة إلى ذلك.

عليك بالتفكير في تحسين تواجدك عبر الإنترنت، موقعك على الانترنت و حسابات الوسائط الاجتماعية، للجمهور الدولي، وذلك للتغلب على أهم مشاكل العمل التسويقي.

7. الاحتفاظ بالعملاء

الاحتفاظ بالعملاء هدفًا هاما لفرق التسويق.  غالبا لأنه أكثر فعالية من حيث التكلفة من اكتساب عملاء جدد أو تحويل عملاء محتملين. قد يؤدي انخفاض معدل الاحتفاظ بالعملاء إلى زيادة تكاليف الإعلان للشركة مقارنة بأرباحها.

بالتالي،  من المفيد الاستثمار في استراتيجيات الاحتفاظ بالعملاء لضمان وصول شركتك إلى هامش ربح مستدام. فكر في القيام باستثمارات صغيرة لتجنب التكاليف الكبيرة المرتبطة بمعدل الدوران.

حاول تقديم خصومات لعملائك الحاليين أو تنفيذ نظام البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية الآلي حتى تتمكن من البقاء على اتصال معهم.

تساعد هذه الخطوات عملائك على الشعور بالتقدير و قد تزيد من ولائهم لك، وبالتالي تجاوز أهم مشاكل العمل التسويقي.

8. الاحتفاظ بالموظفين وتدريبهم

خبرة فريق التسويق في شركتك هو أحد الأصول المهمة التي يمكن أن تساعدك في الحفاظ على إنتاجيتك.

ذلك لأن تعيين موظفين جدد قد يؤدي إلى فرض تحديات على معدلات الانتاج، و قد يؤدي إلى تحويل الموارد القيمة بعيدًا عن أهداف فريقك. لتجنب ذلك، من المفيد زيادة معدل الاحتفاظ بالموظفين و تبسيط إجراءات التوظيف و التدريب.

يسمح الاحتفاظ بالموظفين بمواصلة الاستفادة من خبراتهم القيمة. و لزيادة معدل الاحتفاظ بالموظفين، استثمر في موظفيك برواتب و مزايا تنافسية أو قم بزيادة مرونة مكان عملك. لتبسيط إجراءات الإعداد،  من المفيد تعيين مسوقين ذوي خبرة و  تدريبهم و تأهيلهم. قد تضمن هذه الخطوات تركيز  أعضاء فريقك على أهدافهم التسويقية.

9. اختيار التكتيكات الفعالة

هناك طرق عديدة للوصول إلى عملائك.

لذلك من المهم تحديد الحملات و الاستراتيجيات الأكثر فعالية و أيها تستهلك موارد أكثر مما تنتج.  يساعدك التركيز على الحملات الفعالة على خفض التكاليف و زيادة الربحية.

إحدى طرق تحديد التكتيكات الأكثر ربحية هي مراقبة مؤشرات جميع حملاتك التسويقية و منصاتك الإعلانية. و يمكنك استخدام التتبع الآلي لجعل هذه العملية أسهل وأكثر شمولاً. بمجرد فهم طريقة أداء حملاتك، يمكنك التخلص من المنصات غير الفعالة و الاستثمار بشكل أكبر في أفضلها.

10. مواجهة المنافسة المتزايدة

في الصناعات التي تشهد نموًا، قد تواجه فرق التسويق منافسة أكبر من شركات مماثلة. مع هذا التحدي، تحاول بعض الفرق زيادة الانتاج لزيادة حصتها في السوق.

على الرغم من عدم جدوى هذه الطريقة أحيانا، إلا أنه من المفيد أكثر إنتاج منتج ذو جودة تنافسية عالية عبر تحسين جودته باستمرار، وذلك كي تتجاوز أهم مشاكل العمل التسويقي.

ختاما….

داوم على تحليل حملاتك التسويقية..

و ركز على أكثرها فعالية. و خصص موارد أكثر  لمواصلة التطوير .

كذلك فكر في زيادة جودة منتجاتك.

وركز في إعلاناتك على الجوانب الفريدة لمخرجاتك. قد تساعدك هذه التكتيكات في التفوق على منافسيك .

المصدر :

10 Best Social Media AI Tools to Streamline Your Strategy in 2023

 

 

ما هو تسويق حرب العصابات ؟

المقال السابق

كيفية التسويق لمنتج جديد

المقال التالي

التعليقات

ما رايك في المقال، هل لديك أي سؤال ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المقالات الأكثر شهرة

كيف يمكنني مساعدتك ؟