التسويق بالمحتوىمقالات عامةمهارات التسويق

الكونتنت رايتر والكوبي رايتر : ما هو الفرق بينهما؟

0
الفرق بين الكونتنت رايتر والكوبي رايتر

الفرق بين الكونتنت رايتر والكوبي رايتر

يعد هذا  النوعان من مهن الكتابة التي يمكنك متابعتها في صناعة التسويق.

فإذا كنت مبدعاً وتستمتع باستخدام البحث والعلامة التجارية لإنشاء محتوى تسويقي مستهدف، فقد تستمتع بالعمل إما كمؤلف إعلانات أو كاتب محتوى.

وإن فهم كيفية اختلاف هاتين المهنتين المتشابهتين يمكن أن يساعدك على تحسين مسارك واختيار واحدة تريد متابعتها.
في هذه المقالة، سنقارن بين الكوبي رايتر والكونتنت رايتر ونقدم نصائح للاختيار بينهما إن شاء الله …

تابع معنا

الكونتنت رايتر والكوبي رايتر : ما هو الفرق بينهما؟

هل لديك حملة تسويقية تأمل أن تصل إلى الأشخاص المناسبين في الوقت المناسب؟ هنا يأتي دور المحتوى، حيث يلعب دوراً مركزياً في نقل رسالة العلامة التجارية والغرض منها.

وهذا يعني أن إنشاء المحتوى يجب أن يكون أولوية وله تكلفة محسوبة في كل خطة تسويقية.

فإذا كنت جديداً على مفهوم تسويق المحتوى، فقد يكون من السهل الخلط بين أدوار كاتب المحتوى وكاتب الإعلانات.

ولمساعدة نشاطك التجاري على تحقيق أقصى استفادة من سرد القصص والوصول إلى جمهورك المستهدف بشكل فعال، تابع معنا هذا المقال .

ما هو الكوبي رايتر او كاتب الاعلانات ؟

كتابة الإعلانات هي إنشاء مواد مكتوبة تهدف إلى بيع منتج أو خدمة.

حيث يقوم مؤلفو الإعلانات بصياغة النسخة بعناية لزيادة الوعي بالعلامة التجارية والتأثير على القارئ لاتخاذ الإجراء المقصود، مثل إجراء عملية شراء أو الاشتراك في خدمة.

كما يمكنهم تحويل ميزات المنتج إلى فوائد للعملاء.

ويمكن لمؤلفي الإعلانات إنشاء إعلانات ووثائق علاقات عامة ومواد تسويقية ومحتوى موقع ويب للوسائط المطبوعة والرقمية والمسموعة والمرئية.

كما أنهم يطورون فهماً عميقاً للجمهور المستهدف للنسخة للتأكد من توافقها مع رغباتهم واحتياجاتهم وقيمهم لتحفيز الإجراء.

وغالباً ما ترتبط كتابة الإعلانات بالكتابة عبر الإنترنت، في حين أنها تشير في الواقع إلى أي كتابة مصممة للترويج لشيء ما.

والغرض منه هو إثارة رد فعل لدى القارئ. وقد تطلب منهم متابعتك على تويتر، أو الاشتراك في رسالتك الإخبارية، أو حتى حثهم على إجراء عملية شراء.

ومن المحتمل أن صفحات الويب التي تحتوي على كلمات وعبارات مثل “تصرف الآن” أو “اشتري” أو “سجل” أو “اشتر” كتبها مؤلف الإعلانات.

كما تسعى كتابة الإعلانات أيضاً إلى جذب مشاعر القارئ. وتم تصميم الكلمات لتجعلك تشعر وكأنك بحاجة لشراء شيء ما لتحسين نوعية حياتك.

حيث يمكن أن يكون برنامجاً لإنقاص الوزن أو مساعدات تجميل أو منتجاً صحياً.

من أمثلة كتابة النصوص ما يلي:

  • صفحات الهبوط، أنت بحاجة إلى مؤلف إعلانات لأن الصفحة المقصودة تلتقط العملاء المحتملين وتؤدي إلى المبيعات.
  • حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني. كما أنها تعتمد على إقناع الزوار بشراء المنتجات منك أو عبر الروابط الموجودة في بريدك الإلكتروني أو موقعك الإلكتروني. تلعب كتابة الإعلانات دوراً مهماً في زيادة معدل التحويل لتلك الحملات.
  • اعلانات تجارية.
  • طباعة الإعلانات.
  • اللوحات الإعلانية.
  • الرسائل النصية التسويقية.
  • محتوى الويب.
  • صفحات المنتج.
  • اعلانات الراديو.
  • خطابات المبيعات.
  • كتيبات.

تتطلب كتابة الإعلانات الجيدة إجراء بحث كبير. ويحتاج مؤلفو النصوص إلى معرفة جمهورهم المستهدف حتى يتمكنوا من إقناع القراء بـ “اتخاذ خطوة”.

ما هو الكونتنت رايتر أو كتاب المحتوى؟

كتابة المحتوى – أو كتابة المقالات – أمر مختلف تماماً. من الناحية الفنية، يشير المصطلح إلى الكتابة على الويب أو تحسين محركات البحث (SEO).

إنه فن إنشاء محتوى لمواقع الويب التي تقوم بإعلام القراء وتثقيفهم والتفاعل معهم.

حيث يقوم مؤلفو المحتوى بإنشاء كل شيء بدءاً من منشورات المدونات والمقالات عبر الإنترنت ومنشورات الوسائط الاجتماعية وحتى مراجعات/أوصاف المنتجات والنشرات الإخبارية.

هدفها الرئيسي هو دفع القارئ إلى موقعك.

على عكس كتابة النصوص، لا يحاول كاتب المحتوى التماس استجابة معينة من القارئ.

حيث انها خالية تماما من البيع. إفذا بدأ قارئك بمتابعتك على تويتر، أو اشترك في رسالتك الإخبارية أو اشترى منتجك أو خدمتك، فهذه مكافأة إضافية.

كما ان كتابة المحتوى هي إنتاج مواد مكتوبة تهدف إلى تثقيف القارئ أو إعلامه أو الترفيه عنه دون الحاجة إلى الترويج لمنتج أو خدمة معينة.

ويسعى مؤلفو المحتوى إلى توليد حركة مرور عضوية على الويب، باستخدام تحسين محركات البحث (SEO).

حيث يحاول كتاب المحتوى جذب الجمهور المستهدف وإشراكه وتقديم قيمة للعملاء المحتملين.

وغالباً ما تستخدم العلامات التجارية كتابة المحتوى لبناء الثقة والولاء للعلامة التجارية وتأسيس قيادة فكرية في مجالها.

كما تتضمن كتابة المحتوى عادةً البحث عن الموضوع وتنظيم المعلومات وإنشاء مخطط تفصيلي ثم كتابة المحتوى بتنسيق جذاب وغني بالمعلومات وسهل القراءة.

وقد يعمل كتاب المحتوى في شركات أو مؤسسات غير ربحية أو شركات إعلامية وقد يتخصصون في مجالات أو صناعات محددة.

يمكن لكتاب المحتوى إنشاء:
  • المدونات.
  • الكتب الإلكترونية.
  • الأوراق البيضاء.
  • دراسات الحالة.
  • أدلة إرشادية.
  • أدلة المستخدم والوثائق.
  • محتوى وسائل التواصل الاجتماعي.
  • تصريحات صحفيه.
  • مخطوطات الفيديو.

الاختلافات بين الكونتنت رايتر والكوبي رايتر

بينما يقوم كل من الكونتنت رايتر والكوبي رايتر،  بصياغة الكلمات للشركات، فإنهم يكتبون بنوايا مختلفة في الاعتبار.

وفيما يلي بعض الاختلافات بين كتابة الإعلانات وكتابة المحتوى:

المسؤوليات

تتضمن بعض الواجبات الوظيفية الشائعة لمؤلف الإعلانات ما يلي:

  • كتابة نسخة مقنعة وجذابة لوسائل الإعلام المختلفة.
  • تحرير وتدقيق النسخة لضمان الدقة.
  • تفسير الملخصات الإبداعية لفهم احتياجات العميل.
  • التحدث مع أصحاب المصلحة لتحديد احتياجات ومتطلبات المحتوى الخاصة بهم.
  • تطوير المفاهيم والأفكار الإبداعية للحملات.
  • البحث عن الجماهير المستهدفة وميزات المنتج أو الخدمة والمنافسين واتجاهات الصناعة.
  • التعاون مع مصممي الجرافيك ومطوري الويب واستراتيجيي النسخ ومديري التسويق والمديرين المبدعين والعملاء.
  • اتباع إرشادات العلامة التجارية وأدلة الأسلوب والمتطلبات القانونية ومعايير الصناعة.
  • مواكبة الاتجاهات الناشئة والأدوات وأفضل الممارسات في كتابة الإعلانات.

فيما يلي بعض المسؤوليات الوظيفية الشائعة لكاتب المحتوى:

  • البحث في الموضوعات المتعلقة بالصناعة لإنشاء المحتوى.
  • تحرير وتدقيق المحتوى لتحسين إمكانية القراءة للمشاهدين.
  • البحث عن الكلمات الرئيسية واستخدام ممارسات تحسين محركات البحث (SEO) لتحسين حركة المرور على الويب.
  • توليد عناوين مثيرة للاهتمام لجذب القراء.
  • إنجاز المشاريع ضمن المواعيد النهائية المحددة.
  • التحقيق في المواضيع والكلمات الرئيسية الشائعة لتطوير أفكار المحتوى.
  • تطوير وصيانة تقويم المحتوى.
  • تحليل مقاييس أداء المحتوى لإبلاغ استراتيجية المحتوى.
  • التعاون مع الخبراء والمحررين في الموضوع لضمان محتوى عالي الجودة.

الهدف الرئيسي

يقوم الكوبي رايتر بإنشاء نسخة لإقناع القراء، بينما يقوم الكونتنت رايتر بإنتاج محتوى لإعلام القراء.

ونظراً لأن مؤلفي النصوص يحاولون بيع منتج أو خدمة مباشرة، فغالباً ما تنتهي نسختهم بعبارة تحث المستخدم على اتخاذ إجراء.

ولدى كتاب المحتوى هدف أكثر دقة وهو تشجيع الولاء للعلامة التجارية من خلال كتابة المقالات التي تقوم بالتثقيف والترفيه.
ومن المهم ملاحظة أن كتابة الإعلانات وكتابة المحتوى يمكن أن يتداخلا، خاصة عندما ترغب الشركات في نشر كتابات تقوم بإعلام القارئ وإقناعه.

على سبيل المثال، قد يندرج محتوى الفيديو ومنشورات الوسائط الاجتماعية وتسلسلات البريد الإلكتروني وصفحات المبيعات الطويلة ضمن هذه الفئة.

وعند صياغة مثل هذا المحتوى، قد يستخدم الكتاب استراتيجيات لكل من كتابة النصوص وكتابة المحتوى لتحقيق هدف المادة.

طول المحتوى

عادة، الكوبي رايتر نسخة قصيرة، مثل الشعارات أو إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي، ينما يكتب الكونتنت رايتر محتوى طويلاً، مثل المقالات والمدونات.

ويحتفظ مؤلفو النصوص بإيجاز النص لجذب القراء وجذب انتباههم بسرعة.

على النقيض من ذلك، غالباً ما يكتب مؤلفو المحتوى مواد أكثر تعمقاً تشرح عملية أو موضوعاً صناعياً. وقد تجذب موادهم انتباه القراء لأنها ذات قيمة عالية وغنية بالمعلومات.

استخدام العواطف

في حين أن كل من الكوبي رايتر والكونتنت رايتر يهدفون إلى التأثير على قرائهم، فإن النسخة التي ينشئها مؤلف الإعلانات عادة ما تكون أكثر إثارة للعاطفة.

وقد يستخدمون اختيار الكلمات والنغمات والأدوات الأدبية لإلهام المشاعر مثل الحنين إلى الماضي أو الإثارة، مما قد يدفع القارئ إلى إجراء عملية شراء.

على سبيل المثال، قد يقوم مؤلف الإعلانات بصياغة شعار فكاهي لتطوير الاتصال مع جمهور متخصص.

بينما يشجع مؤلفو النصوص أيضاً القراء على اتخاذ إجراءات فورية من خلال الإشارة ضمناً إلى أن الفرصة قد تنتهي قريباً.
وفي الوقت نفسه، فإن معظم المحتوى الذي يصنعه كاتب المحتوى يكون أكثر وضوحاً.

ونظراً لأن هؤلاء الكتاب يكتبون بشكل عام محتوى إعلامياً وذو سلطة عالية، فقد يستخدمون لغة أكثر مباشرة لكسب ثقة جمهورهم.

تحسين محركات البحث

تهدف كتابة المحتوى إلى الظهور في مرتبة عالية في نتائج محركات البحث، مما يجذب حركة المرور العضوية إلى موقع الشركة على الويب.

حيث إنه يحقق عموماً مكافآت أكبر للعملاء الذين يمنحون الأولوية لتحسين محركات البحث بدلاً من كتابة الإعلانات لأنه يتضمن كلمات رئيسية أكثر من النسخ القصيرة ويوفر للقراء معلومات مستهدفة تتوافق مع احتياجاتهم.

وتعمل كتابة المحتوى أيضاً على تعزيز الروابط الخلفية، وهي روابط داخلية تنقل القراء إلى صفحات أخرى على نفس الموقع، للحفاظ على تفاعل الجمهور.

حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى تحسين تصنيف محرك البحث للموقع.

وتطبق كتابة الإعلانات أيضاً مبادئ تحسين محركات البحث (SEO) من خلال تحسين النص القصير لترتيبه في محركات البحث.

حيث يمكن أن يؤدي هذا إلى توجيه العملاء إلى صفحة يمكنهم اتخاذ قرار بشأنها، مثل صفحة الشراء أو نموذج الاتصال.

في حين أن كتاب المحتوى عادة ما يركزون بشكل أكبر على تحسين محركات البحث، إلا أن تحسين محركات البحث لا يزال أمراً بالغ الأهمية لمؤلفي النصوص الذين يقومون بإنشاء محتوى رقمي، مثل الصفحات المقصودة وأوصاف المنتج.

القواعد

عادة ما تكون القواعد النحوية أكثر أهمية في كتابة المحتوى من كتابة النصوص.

حيث تلتزم كتابة المحتوى عادةً بدليل أسلوب محدد. حيث يساعد نشر المحتوى الصحيح نحوياً العملاء على ترسيخ المصداقية مع عملائهم.

وفي الوقت نفسه، غالباً ما يقوم مؤلفو النصوص بتعديل القواعد النحوية لإثارة الاستجابة المقصودة من العميل.

وغالباً ما تكون الجمل غير المكتملة مناسبة للشعارات واللوحات الإعلانية والتعليقات التوضيحية على وسائل التواصل الاجتماعي، وغالباً ما تتوافق النصوص المختصرة وغير الرسمية مع العلامة التجارية للعميل وأهدافه.

الدور في رحلة المشتري

عادةً ما يكون كتاب المحتوى جزءاً من بداية رحلة المشتري، حيث يقومون بصياغة المحتوى لكسب ثقة العملاء قبل أن يكون لديهم أي اهتمام بإجراء عملية شراء.

ونظراً لأن كتابة المحتوى تهدف إلى تقديم معلومات عالية الجودة دون بيع المنتج مباشرة، فقد يقومون ببساطة ببناء علاقة تأسيسية مع العملاء دون دفعهم نحو قرار الشراء.

وقد يؤدي ذلك إلى بناء الوعي حول العلامة التجارية والمنتج دون تشجيع البيع بشكل مباشر.

وعلى النقيض من ذلك، يصل مؤلفو الإعلانات إلى المشتري في مرحلة لاحقة من رحلتهم.

حيث تهدف نسختها، والتي تظهر عادةً في الإعلانات والمواد التسويقية، إلى تشجيع اتخاذ القرار.

وقد يكون هذا القرار لمعرفة المزيد عن المنتج أو الاتصال بممثل أو إجراء عملية شراء.

إمكانية قياس النجاح

عند تقييم نجاح النسخ، فإنك تستخدم بشكل عام مقاييس المبيعات مثل معدل التحويل وتكلفة اكتساب العملاء.

حيث يساعد هذا فرق التسويق والإعلان على فهم مدى فعالية النسخ في زيادة التحويلات التي يستهدفونها.

وفي الوقت نفسه، عند تقييم المحتوى، تتضمن مؤشرات الأداء الرئيسية المهمة (KPIs) نسب النقر إلى الظهور ومعدلات الارتداد ومعدلات الفتح.

حيث تساعدك هذه الأرقام على تقييم تفاعل العملاء مع المحتوى الخاص بك.

ونظراً لأن كتابة النصوص تهدف إلى الحصول على نتائج قصيرة المدى، فغالباً ما يكون من الأسهل قياس نجاحها.

حيث تعد كتابة المحتوى استراتيجية طويلة المدى تهدف إلى بناء ثقة المستهلك بمرور الوقت. ولهذا السبب، قد يكون من الصعب قياس نجاحها على الفور.

عقلية الكاتب

نظراً لأن الهدف من النسخ هو تحويل القراء إلى عملاء، يركز مؤلف الإعلانات بشكل أكبر على استراتيجيات المبيعات.

حيث إنهم يصنعون نسختهم وفقاً لما يحفز سلوك العملاء، مع مراعاة العواطف والقيم والسياق لصياغة نص يلهم العمل.

ونادراً ما يستخدم كتاب المحتوى استراتيجيات البيع المباشر.

وبدلاً من ذلك، يركزون على ما يمكن أن يضيف قيمة إلى حياة القارئ. حيث إنهم يفكرون بشكل أقل في سيكولوجية العملاء وأكثر في عمق ووضوح المحتوى الذي يكتبونه.

مهارات كتابة الكوبي رايتر والكونتنت رايتر

هناك تداخل كبير في مهارات مؤلفي الكوبي رايتر والكونتنت رايتر، لكنهم يطبقون هذه المهارات بشكل مختلف. فيما يلي بعض المهارات الأساسية التي تتطلبها كلتا المهنتين، إلى جانب الفروق بين استخدامها:

  • الكتابة المقنعة: يكتب مؤلفو الإعلانات محتوى مقنعاً لبيع منتج أو خدمة، بينما يركز كتاب المحتوى على الكتابة الإعلامية والتعليمية التي توفر قيمة للقارئ.
  • التسويق: يتمتع مؤلفو الإعلانات بفهم قوي لمبادئ التسويق وكيفية استخدام الكتابة المقنعة للتأثير على سلوك المستهلك، بينما قد يركز مؤلفو المحتوى بشكل أكبر على تطوير محتوى إعلامي يبني الوعي بالعلامة التجارية وقيادة الفكر.
  • سرد القصص: قد يستخدم كتاب المحتوى سرد القصص وتطوير السرد لصياغة محتوى طويل، في حين قد يستخدم مؤلفو النصوص سرد القصص عند كتابة إعلانات مقنعة لها صدى عاطفي لدى العملاء، مثل الإعلانات التلفزيونية والإذاعية.
  • النغمة والصوت: يقوم كلا النوعين من الكتاب الكوبي رايتر والكونتنت رايتر، بتكييف أسلوب كتابتهم ليتناسب مع نبرة العلامة التجارية وصوتها، ولكن كتابة المحتوى عادة ما تتبنى لهجة مفيدة ومباشرة بينما يمكن أن تختلف كتابة النصوص اعتمادًا على العلامة التجارية وهويتها وصناعتها.
  • الخبرة الصناعية: يمكن أن تساعد المعرفة بالمنتج مؤلفي النصوص على إيصال الميزات والفوائد المحددة للمنتج، في حين قد يستخدم خبراء الموضوع (SMEs) الخبرة الصناعية لصياغة محتوى غني بالمعلومات حول موضوعات متخصصة.
  • تحسين محركات البحث (SEO): يستخدم كل من الكوبي رايتر والكونتنت رايتر مبادئ تحسين محركات البحث (SEO) للوصول إلى الجماهير المستهدفة، ولكن عادة ما يكون تحسين محركات البحث (SEO) أكثر أهمية في كتابة المحتوى من كتابة النصوص.
  • البحث: يعد البحث أمراً بالغ الأهمية لكلتا المهنتين، ولكن عادةً ما يقوم كتاب المحتوى بإجراء بحث متعمق حول الموضوع، في حين أن مؤلفي النصوص، وخاصة العاملين في الوكالات، قد يتعاونون مع المحللين الذين يقدمون أبحاثًا تكميلية.
  • الإبداع: قد يكتب الكوبي رايتر لوسائل الإعلام الإبداعية مثل التلفزيون والمطبوعات، بينما يبتكر الكونتنت رايتر أفكاراً للمحتوى وقد يقومون بإنشاء عناصر إبداعية تكميلية مثل الرسوم البيانية ومقاطع الفيديو.

نصائح للاختيار بين كتابة الإعلانات وكتابة المحتوى

إذا لم تكن متأكداً مما إذا كنت تريد ممارسة الكوبي رايتر والكونتنت رايتر، فإليك بعض النصائح التي قد تساعدك على اتخاذ القرار:

  • فكر في نوع الكتابة التي تستمتع بها: إذا كنت تفضل الكتابة الإبداعية التي تتفاعل مع مشاعر الناس، فقد تناسب كتابة النصوص اهتماماتك. وإذا كنت تستمتع بالكتابة الواقعية المدروسة جيداً والموثوقة، فقد تكون كتابة المحتوى هي الأفضل بالنسبة لك.
  • فكر في البيئة التي تفضلها:يمكن لكل من المحتوى ومؤلفي النصوص العمل في وكالات الإعلان، أو مؤلفي النصوص الداخليين للشركات الخاصة أو ككتاب مستقلين، ويمكن أن تختلف البيئة بين أصحاب العمل. نظراً لأن مؤلفي النصوص يتعاونون مع المديرين المبدعين ومطوري الويب ومصممي الجرافيك، فإن عملهم غالباً ما يكون تفاعلياً للغاية، بينما يعمل كتاب المحتوى غالباً بشكل أكثر استقلالية.
  • كن منفتحاً على أي منهما: نظراً لأن مؤلفي النصوص وكتاب المحتوى لديهم مجموعات مهارات وخبرات متشابهة، فمن الشائع نسبياً أن يقوم الأشخاص بالتبديل بين وظائف كتابة الإعلانات وكتابة المحتوى. فإذا اخترت مساراً واحداً ثم أردت لاحقاً متابعة المسار الآخر، فلديك مجموعة من الأعمال وسلسلة من المهارات القابلة للتحويل والتي يمكنك الاستفادة منها عند التقدم لشغل وظائف جديدة.

هل يمكن أن تعمل كتابة المحتوى وكتابة الإعلانات معاً؟

عندما يتعلق الأمر بالتمييز بين الكوبي رايتر والكونتنت رايتر، يرى الكثيرون أن الاثنين يتداخلان.

حيث يقوم بعض كتاب المحتوى بتضمين عناصر يستخدمها مؤلفو النصوص في نسختهم، مثل عبارة غير رسمية تحث المستخدم على اتخاذ إجراء في نهاية النص.

كما يمكن أن تستفيد معظم الشركات من توليد أجزاء متساوية من كليهما.

الشيء المهم الذي يجب أن تتذكره هو أن هناك خطاً رفيعاً بين الاثنين. تعرف على مكان رسم هذا الخط وكن متسقاً عبر أي نظام أساسي تستخدمه.

على سبيل المثال، يمكنك استخدام إحدى الاستراتيجيات لضمان قراءة صفحات الهبوط دائماً كنسخة، واستراتيجية أخرى حتى تتم قراءة مدوناتك كمحتوى وأخرى حتى تتم قراءة صفحات الويب الخاصة بك كنسخة ومحتوى.

في الختام :

هناك اختلافات بين الكوبي رايتر والكونتنت رايتر على الورق. لكنها في النهاية مجرد ألقاب.

الفرق الحقيقي هو ما إذا كان الشخص الذي يطالب بلقب ما هو في الواقع كاتب ماهر في الصناعة التي يعلن فيها عن نفسه.

فإذا كان الأمر كذلك، فلا يهم لقبهم، وسيكونون رصيداً لأي شركة.

المصادر :

https://www.linkedin.com/pulse/copywriting-vs-content-writing-whats-difference-gulled-hassan

https://www.indeed.com/career-advice/career-development/copywriting-vs-content-writing

 

اعلانات موسمية ابداعية : دليل كامل احترافي

المقال السابق

تطبيقات ذكاء اصطناعي للتصميم: اجعل تصميماتك أكثر احترافية!

المقال التالي

التعليقات

ما رايك في المقال، هل لديك أي سؤال ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المقالات الأكثر شهرة

كيف يمكنني مساعدتك ؟