التسويق بالبريد الإلكترونيالتسويق بالذكاء الاصطناعيتسويق سوشال ميديامقالات عامةمهارات التسويق

استراتيجية التسويق المتعدد القنوات : أفضل دليل لعام 2024

0
استراتيجية التسويق المتعدد القنوات

استراتيجية التسويق المتعدد القنوات

مع مرور كل يوم، يصبح التسويق أكثر صعوبة بالنسبة للشركات .

وإن المنافسة العالية والحضور الكبير للشركات في الوسط الرقمي يجعل الوضع أسوأ.

ومع ذلك، لا تزال العديد من الشركات لا تتبع نهجاً متعدد القنوات في جهودها التسويقية.

في هذا الدليل سنشرح لك ماذا يعني التسويق متعدد القنوات ولماذا يجب على الشركات التفكير في تنفيذه.

علاوة على ذلك، يناقش المقال أيضاً التحديات التي ينطوي عليها تنفيذ استراتيجية تسويق متعددة القنوات ويناقش أيضاً كيفية التغلب على تلك التحديات إن شاء الله.

تابع معنا

محتوى المقال

استراتيجية التسويق المتعدد القنوات : الدليل الشامل لعام 2024

ما هو التسويق متعدد القنوات؟

استراتيجية التسويق متعدد القنوات هي مجموعة خطط تسويقية تجمع بين قنوات التوزيع والترويج المختلفة بطريقة موحدة لجذب العملاء المحتملين.

حيث إنها إحدى أكثر الطرق فعالية للشركات للتواصل مع عملائها المحتملين وإبراز قيمة منتجاتها أو خدماتها.

وبعض قنوات الاتصال الأكثر شيوعاً في الحملات التسويقية متعددة القنوات هي:

  • بريد إلكتروني.
  • البريد المباشر.
  • وسائل التواصل الاجتماعي.
  • اعرض الاعلان.
  • محتوى الموقع.
  • واجهة متجر البيع بالتجزئة.

حيث يمكنك تضمين المزيد من قنوات الاتصال في استراتيجية التسويق متعددة القنوات الخاصة بك اعتماداً على أهدافك التسويقية الفريدة.

كما أن استخدام هذه القنوات المتنوعة يسهل على العملاء شراء المنتجات أو استرداد القسائم من خلال قنواتهم المفضلة.

على سبيل المثال، لنفترض أنك قدمت رمز خصم على البريد المباشر الذي ترسله إلى عملائك.

ولنفترض أيضاً أن هذا الخصم قابل للاسترداد على موقع ويب أو متجر فعلي. يمكن للعميل اختيار الخيار الأكثر ملاءمة له.

وبالمثل، يمكنك جعل رمز الخصم قابلاً للاسترداد حصرياً في المتجر أو الموقع الإلكتروني. إنها طريقة فعالة للشركات لتعزيز حركة المرور إلى قناة توزيع محددة.

فهم استراتيجية التسويق متعدد القنوات

تشير استراتيجية التسويق متعدد القنوات إلى نهج عمل يتضمن الوصول إلى العملاء والتفاعل معهم من خلال قنوات متعددة عبر الإنترنت وغير متصلة بالإنترنت في وقت واحد.

واليوم، ومع وجود استراتيجية فعالة متعددة القنوات، تستطيع الشركات الاحتفاظ بنسبة 89% من عملائها.

لذلك، بدلاً من التركيز على منصة واحدة أو وسيلة واحدة لجهود التسويق، تستخدم الشركات التي تستخدم نهجاً متعدد القنوات بشكل استراتيجي قنوات مختلفة للتواصل مع جمهورها المستهدف.

حيث يمكن أن تشمل هذه القنوات منصات رقمية مثل وسائل التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني ومواقع الويب ومحركات البحث، بالإضافة إلى القنوات التقليدية مثل الوسائط المطبوعة والتلفزيون والراديو والتفاعلات الشخصية.

والهدف الأساسي لاستراتيجية التسويق متعدد القنوات هو إنشاء تجربة متماسكة ومتكاملة للمستهلكين عبر نقاط اتصال مختلفة.

ومن خلال تنويع القنوات التي تتفاعل من خلالها مع جمهورها، يمكن للشركات التكيف مع التفضيلات والسلوكيات المتنوعة للمستهلكين في السوق الديناميكية اليوم.

الأسباب الكامنة وراء اعتماد استراتيجية التسويق متعدد القنوات

يوفر تنفيذ استراتيجية تسويق متعددة القنوات للشركات العديد من المزايا في المشهد الديناميكي والتنافسي لسوق اليوم.

وفيما يلي الأسباب الرئيسية التي تجعل اعتماد نهج متعدد القنوات أمراً بالغ الأهمية لنجاح الشركات.

أولاً : توسيع نطاق الوصول والرؤية

في عصر الحمل الزائد للمعلومات، يتعرض المستهلكون لوابل من الرسائل من قنوات مختلفة يومياً.

لذا، لتجاوز الضوضاء، يحتاج عملك إلى نهج متعدد القنوات.

أيضاً، لتعزيز رؤية المحتوى، تعد مقاطع الفيديو – سواء قمت بإشرافها بنفسك أو حصلت على المساعدة من أي شركة إنتاج فيديو تابعة لإحدى الشركات، أمراً بالغ الأهمية في النهج متعدد القنوات.

على سبيل المثال، يقول 46% من المسوقين أن الفيديو هو أكثر أشكال المحتوى فعالية، بينما ذكر 59% أن الفيديو هو أكثر أنواع المحتوى صعوبة في إنشائه.

وبالمثل، تكشف البيانات أن ما يقرب من 52% من المسوقين يستخدمون ثلاث إلى أربع قنوات تسويقية في حملاتهم، ويستفيد البعض من ما يصل إلى ثمانية قنوات.

والاعتقاد السائد هو أنه من خلال توسيع نطاق قنواتك، فإنك تزيد من احتمالية تحقيق عائد أعلى على الاستثمار (ROI) بينما تقوم بتوسيع نطاق وصولك إلى جمهور أوسع.

وعند الحديث عن توسيع نطاق الوصول إلى المحتوى، تذكر دائماً أن الصور تتحدث بصوت أعلى من الكلمات.

لذلك، في حالات النهج متعدد القنوات، يلعب التصوير الفوتوغرافي عالي الجودة للمنتج دوراً محورياً في نقل قصة علامتك التجارية وخلق انطباع دائم.

وهذا يضمن وصول رسالتك إلى العملاء المحتملين عبر نقاط اتصال مختلفة، مما يزيد من احتمالية التفاعل.

ثانياً :التكيف مع سلوك المستهلك

تكشف البيانات أن حوالي 73% من مستهلكي التجزئة يستخدمون قنوات متعددة للتسوق لشراء المنتجات والخدمات.

حيث أصبح سلوك المستهلك معقداً ومتعدد الأوجه بشكل متزايد.

ويفضل بعض العملاء التسوق على منصات التجارة الإلكترونية، بينما قد يجد آخرون المتاجر التقليدية أكثر جاذبية.

وتعترف استراتيجية التسويق متعدد القنوات بهذه التفضيلات المتنوعة وتستوعبها.

ومن خلال مقابلة العملاء أينما كانوا – سواء كان ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي، أو الأسواق، أو في المتاجر الفعلية – يمكن للشركات إنشاء تجربة سلسة وشخصية تلقى صدى لدى جمهورها المستهدف.

ثالثاً : تعزيز تجربة العملاء

تجربة العملاء هي حجر الزاوية في نجاح الأعمال. حيث تسمح استراتيجية التسويق متعددة القنوات المصممة جيداً للشركات بإنشاء صورة علامة تجارية متماسكة ومتسقة عبر قنوات مختلفة.

فسواء كان العميل يتفاعل مع علامتك التجارية على وسائل التواصل الاجتماعي، أو موقع الويب الخاص بك، أو في المتجر، فيجب أن يختبر رحلة موحدة وسلسة.

وهذا لا يبني الثقة والولاء فحسب، بل يعزز أيضاً رضا العملاء بشكل عام.

رابعاً :اتخاذ القرارات المبنية على البيانات

في عام 2024، ستكون البيانات أكثر قيمة من أي وقت مضى. حيث تمكن استراتيجية التسويق متعدد القنوات الشركات من جمع البيانات من مصادر مختلفة، مما يوفر رؤى قيمة حول سلوك العملاء وتفضيلاتهم.

ومع ذلك، يشعر 45% من المسوقين أنهم يفتقرون إلى المواهب والتكنولوجيا والعمليات اللازمة لإتقان تسويق العلامات التجارية متعددة القنوات.

وهذا هو المكان الذي يمكن أن يكون فيه التواصل مع المتخصصين لمساعدتهم أمراً ذا قيمة كبيرة.

خامساً :تعظيم فرص الإيرادات:

إن تنويع قنواتك التسويقية يفتح آفاقاً جديدة لتوليد الإيرادات. فمن خلال الاستفادة من منصات وقطاعات السوق المختلفة، يمكن لشركتك الوصول إلى جماهير غير مستغلة والاستفادة من الاتجاهات الناشئة.

حيث لا تساعد استراتيجية التسويق متعدد القنوات على اكتساب عملاء جدد فحسب، بل تشجع أيضاً تكرار الأعمال من خلال الاتصالات المستهدفة والشخصية، مما يساهم في النهاية في زيادة تدفقات الإيرادات.

سادساً :البقاء في صدارة المنافسة

في بيئة الأعمال سريعة الخطى، يعد البقاء في صدارة المنافسة أمراً بالغ الأهمية.

حيث إن اعتماد استراتيجية تسويق متعددة القنوات يضع عملك على أنه ذو تفكير تقدمي وقابل للتكيف.

ومع تطور توقعات المستهلكين، تكون الشركات التي تتبنى نهجاً متنوعاً ومتكاملاً للتسويق مجهزة بشكل أفضل للتنقل عبر تغييرات الصناعة والاتجاهات الناشئة.

يضمن هذا الموقف الاستباقي أن يظل عملك قادراً على المنافسة والمرونة في مواجهة حالات عدم اليقين.

ما هي فوائد نظام التسويق متعدد القنوات ؟

توفر استراتيجية التسويق متعدد القنوات العديد من المزايا للمسوقين وأصحاب الأعمال.

وليس من المستغرب أن تتزايد شعبية استراتيجيات التسويق متعدد القنوات كل يوم.

حيث تزعم دراسة منشورة على موقع ويب تابع لكلية إدارة الأعمال بجامعة هارفارد أن العملاء ينفقون من خلال التسويق متعدد القنوات ما بين ضعفين إلى خمسة أضعاف ما ينفقونه من خلال التسويق عبر قناة واحدة.

وبغض النظر عما إذا كانت هذه الأرقام صحيحة أم لا، فإن التسويق متعدد القنوات يقدم بعض المزايا الرائعة للشركات. نناقش أدناه بعض الفوائد الهامة لاستخدام التسويق متعدد القنوات.

1. يقوم بتوسيع مدى وصول حملاتك التسويقية

الميزة الرئيسية لاستخدام استراتيجية متعددة القنوات هي الوصول إلى حملة التسويق الخاصة بك بشكل أكبر.

فعند استخدام قناة واحدة فقط لتسويق منتج أو خدمة، يمكنك فقط استهداف جمهور صغير جداً مقارنة بقنوات متعددة.

حيث يتفاعل معظم العملاء مع قنوات اتصال متعددة، وتكون معظم هذه التفاعلات عبر الوسائط الرقمية.

ومع ذلك، يفضل العملاء أيضاً عدم رؤية أي إعلانات أثناء تصفح قنوات مثل وسائل التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني.

كما يمكن أن يؤدي دمج قناة أخرى مثل البريد المباشر في المزيج التسويقي الخاص بك إلى تعزيز وصولك.

علاوة على ذلك، قد لا يكون العديد من عملائك المستهدفين موجودين على قناة معينة. حيث يضمن تنويع قنواتك التسويقية إمكانية الوصول إلى المزيد من العملاء المحتملين.

2. يقوم بزيادة مشاركاتك التسويقية

من خلال زيادة عدد القنوات التسويقية، يمكنك زيادة عدد نقاط اتصال العملاء بشكل فعال.

وهذا يعني أن عملائك أو عملاءك المحتملين ستتاح لهم الفرصة للتفاعل مع علامتك التجارية.

علاوة على ذلك، عند استخدام نهج تسويق متعدد القنوات، يمكن للعميل اختيار قناة اتصال.

حيث يفضل بعض العملاء التسوق من متجر فعلي، بينما يفضل البعض الآخر التسوق عبر الإنترنت.

كما يمكن لنهج التسويق متعدد القنوات أن يلبي احتياجات كلا العملاء ويعزز مشاركاتك.

3. إمكانية مقابلة العملاء أينما كانوا

في السوق شديدة التنافسية التي نعيشها اليوم، لم يعد المسوقون قادرين على المجيء إليهم.

حيث يجب على الشركات العثور على القنوات التي يتمتع فيها جمهورها المستهدف بحضور كبير وعرض منتجاتها/خدماتها هناك.

هنا يلعب العملاء الذين ينوون الشراء أيضاً دوراً حيوياً في نجاح جهودك التسويقية.

على سبيل المثال، قد يكون الإعلان التلفزيوني كافياً للعملاء الذين ليس لديهم سوى اهتمام سطحي بما تبيعه. بالمقارنة، من المرجح أن يقرأ العميل الذي يفكر بجدية في منتجك/خدمتك مراجعات مفصلة قبل الشراء.

4 .الحملات التسويقية تكون أكثر فعالية عند دمج القنوات

تخلق الحملات التسويقية متعددة القنوات المزيد من الفرص للمسوقين لتوصيل رسالة مؤثرة لعملائهم. علاوة على ذلك، تأخذ هذه الرسائل في الاعتبار رحلة العميل.

وفي أغلب الأحيان، يكون الجمع بين قناتين تسويقيتين أكثر فعالية من استخدام أي من القناتين بشكل فردي.

حيث يمكنك فهم هذا الاختلاف بشكل أفضل من خلال أمثلة التسويق متعدد القنوات التي تمت مناقشتها أدناه.

وسائل التواصل الاجتماعي والتلفزيون

لنفترض أن إحدى الشركات تستخدم أجهزة التلفاز لتسويق منتج تبيعه.

إن استخدام الإعلانات التليفزيونية وحده لا يكفي ليتعرف العملاء على علامتك التجارية.

ومع ذلك، عندما تضيف وسائل التواصل الاجتماعي إلى هذا المزيج، يتغير كل شيء.

وسائل التواصل الاجتماعي هي قناة تتيح للمسوقين عرض إعلانات مستهدفة ومتكررة للغاية.

ونتيجة لذلك، يمكن للشركات تعزيز رسائلها التسويقية وتعريف الجمهور بعلامتها التجارية.

وفي المرة التالية التي يرى فيها العميل الإعلان التلفزيوني، سوف يتذكر علامتك التجارية تلقائياً. وتستمر العملية في التكرار حتى يتمكن عملاؤك المحتملون من التعرف على علامتك التجارية في لمحة.

البريد المباشر والموقع

لقد تجاهل العديد من المسوقين البريد المباشر كقناة تسويقية لسنوات حتى الآن بسبب العمليات المعقدة التي يتضمنها.

ومع ذلك، يقدم البريد المباشر واحداً من أفضل معدلات الاستجابة التي يمكن أن تقدمها قناة التسويق.

حيث يمكنك استخدام معدل الاستجابة المرتفع للبريد المباشر لاستهداف العملاء الذين يتجاهلون رسائل البريد الإلكتروني التسويقية الخاصة بك.

لذا قم بتضمين قسيمة خصم يمكن للعميل استردادها على موقع الويب الخاص بك للتأكد من اتخاذ الخطوة التالية.

كما يمكنك استخدام رمز الاستجابة السريعة أو PURL في البريد حتى يتمكن العملاء من الوصول بسهولة إلى موقع الويب الخاص بك.

ما هي التحديات التي ينطوي عليها التسويق متعدد القنوات؟

نحن نعلم أن استراتيجية التسويق متعدد القنوات تجمع بين قنوات التسويق المختلفة.

حتى أن تشغيل حملة تسويقية باستخدام قناة واحدة قد يكون أمراً مرهقاً في بعض الأحيان.

ومن هنا فمن الطبيعي أن نواجه بعض التحديات عند تنفيذ استراتيجية التسويق متعدد القنوات.

ولحسن حظك، سندرج بعض التحديات الرئيسية التي من المحتمل أن تواجهها حتى تتمكن من إعداد نفسك لما لا مفر منه.

لذا، إليك قائمة بالتحديات الرئيسية التي يجب أن تتوقعها عند تنفيذ استراتيجية تسويق متعددة القنوات.

1. إدارة قنوات متعددة معاً

أحد التحديات التي ستواجهها عند تنفيذ حملة تسويقية متعددة القنوات هو إدارة القنوات المختلفة معاً. فكلما زاد عدد القنوات التي تدمجها في حملتك التسويقية، زادت صعوبة إدارة الحملة.

وهذا يعني أن الشركات بحاجة إلى أن تكون مستعدة لضخ المزيد من الوقت والموارد والمال، وقبل كل شيء، الجهد عند إنشاء استراتيجية التسويق متعددة القنوات الخاصة بها.

علاوة على ذلك، يجب أن تكون أكثر حذراً بشأن مجموعة القنوات التسويقية التي تختارها لأنها يمكن أن تؤثر على فعالية حملتك.

كيفية مواجهة هذا التحدي؟

مشاركة البيانات والتواصل المتبادل داخل الشركة: إن أفضل طريقة لضمان الإدارة السهلة لحملتك التسويقية متعددة القنوات هي تشجيع مشاركة البيانات والتواصل المتبادل داخل الشركة.

لذا قم بتقسيم الأقسام المنعزلة بشكل كبير في مؤسستك واجمع فرقاً مختلفة، بما في ذلك فرق التمويل والعمليات والتسويق.

سيساعدك القيام بذلك على فهم الجوانب المختلفة لسلوك العملاء التي قد لا يكون فريق التسويق على علم بها.

كما تعد البيانات والمعرفة المجمعة من الأقسام المختلفة أمراً بالغ الأهمية في تحديد كيفية إدارة حملتك التسويقية.

2. الحفاظ على المسار الدقيق لإسناد التسويق

يعد إسناد التسويق أمراً حيوياً للمسوقين لتحسين حملاتهم التسويقية المختلفة.

فعندما يتعلق الأمر بحملات التسويق متعددة القنوات، فإن دور الإسناد التسويقي يكون أكثر أهمية.

حيث عندما تستخدم عدداً أكبر من قنوات التسويق، يصبح من الصعب بشكل متزايد تحديد القناة أو الرسالة التي أثارت استجابة من العميل.

لنفترض أن الشركات لا تستطيع العثور على القناة أو الرسالة التسويقية التي تناسبها والتي لا تناسبها.

في هذه الحالة، لا يمكنهم تحسين جهودهم التسويقية. وهناك أيضاً احتمال كبير أن تهدر الشركات الأموال على الرسائل التسويقية التي تهدف إلى الحصول على النتائج المرجوة.

كيفية مواجهة هذا التحدي؟

استخدم إستراتيجية إسناد فعالة: يجب على الشركات استخدام إستراتيجية إسناد فعالة لتتبع جهودها التسويقية على القنوات المختلفة.

وفقاً لاستطلاع التسويق متعدد القنوات لعام 2019 الذي أجرته مؤسسة Gartner، فإن نمذجة مزيج الوسائط أو MMM هي استراتيجية إحالة تستخدمها معظم مؤسسات الأعمال.

حيث يستخدم جزء كبير من الشركات أيضاً إسناد اللمس المتعدد أو MTA لاستراتيجية الإسناد الخاصة بها.

ومع ذلك، يشعر العديد من المسوقين أن استراتيجيات الإحالة هذه لا توفر رؤية شاملة لاستراتيجيتهم التسويقية متعددة القنوات.

كما يعد قياس التسويق الموحد بمثابة استراتيجية إسناد أخرى تكتسب شعبية بسرعة بين الشركات.

فهو يوفر رؤى دقيقة حول مرات الظهور/التفاعلات عبر قنوات التسويق المختلفة، سواء عبر الإنترنت أو دون الاتصال بالإنترنت.

 3.تحليلات التسويق المعقدة

تحليلات التسويق ليست شيئاً يتعين على الشركات أن تواجهه طالما أن لديها الأدوات المناسبة.

ومع ذلك، يصبح الجزء التحليلي من التسويق أكثر تعقيداً عند استخدام حملة تسويقية متعددة القنوات.

تتضمن بعض تحديات التحليلات الأكثر شيوعًا في الحملات التسويقية متعددة القنوات ما يلي:

  • الاستفادة من بيانات العملاء.
  • إضافة بيانات جديدة إلى ملفات تعريف العملاء الحاليين.
  • ضمان جودة البيانات.

يمكن أن تكون مثل هذه المشكلات محبطة لفريق التسويق وتطرح العديد من التحديات التشغيلية في تحسين جهودهم التسويقية.

كيفية مواجهة هذا التحدي؟

استخدم منصات التحليلات المتقدمة: يمكنك تبسيط تحليل البيانات لشركتك بشكل كبير من خلال استخدام منصات التحليلات المتقدمة، حتى لو كنت جديداً نسبياً في مجال التسويق.

سيكون من الأفضل التفكير في استخدام أدوات ذات إمكانيات تحليلية متقدمة لكل قناة.

على سبيل المثال، يأتي MailChimp مزوداً بتحليلات بيانات فائقة الجودة لحملات البريد الإلكتروني الآلية الخاصة به.

حتى بالنسبة لقنوات التسويق غير المتصلة بالإنترنت مثل البريد المباشر، لديك أدوات مثل PostGrid التي تعمل على أتمتة عملية البريد المباشر بالكامل وتوفير تحليلات متقدمة.

توفير التدريب اللازم للمسوقين :
حتى لو كان عملك يمتلك بعضاً من حلول التحليلات الأكثر تقدماً، فلا يزال المسوقون لديك بحاجة إلى أن يكونوا قادرين على تجميع البيانات معاً.

ومن ثم، فإن توفير التدريب المناسب للمسوقين لتحديد البيانات ذات الصلة واستخدامها ينبغي أن يكون أولوية.

4 .قم بتحديث نفسك بأحدث الابتكارات التسويقية

يتغير المشهد التسويقي بسرعة، مع ظهور قنوات ومنصات جديدة محتملة للتسويق كل يوم.

خذ منصات التواصل الاجتماعي، على سبيل المثال. قبل بضع سنوات فقط، كانت Orkut إحدى قنوات التواصل الاجتماعي الرئيسية.

اليوم أصبح الأمر غير ذي صلة لدرجة أن الكثير من الناس لا يعرفون حتى عن وجوده.

وفي الوقت نفسه، شهدت منصات التواصل الاجتماعي الأخرى مثل Facebook وInstagram وTikTok نمواً هائلاً.

وبالمثل، كانت الأجهزة الذكية مثل أجهزة التلفاز الذكية والساعات الذكية مفاهيم غريبة قبل بضع سنوات فقط.

وقد يكون إتقان منصة أو قناة جديدة أمراً صعباً، خاصة عندما لا تكون هناك سابقة.

حيث يصبح الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للتسويق متعدد القنوات لأن الفكرة بأكملها تعتمد على تنويع القنوات التي تستخدمها للتسويق.

كيفية مواجهة هذا التحدي؟

البحث عن القنوات الصاعدة والقادمة: الطريقة الوحيدة لمواجهة التحديات التي تفرضها القنوات الجديدة والقادمة هي إجراء الأبحاث الخاصة بك.

حيث يجب أن تبحث الشركات دائماً عن التقنيات والأجهزة الجديدة التي يمكن دمجها في حملاتها التسويقية متعددة القنوات.

5.استهداف الجودة للرسالة

ربما تكون صياغة رسالة تسويقية عالية الجودة أحد أصعب الأمور التي يواجهها المسوق.

حتى لو كانت لديك طريقة لضمان رؤية العملاء المحتملين لرسالتك، فقد لا يكون ذلك كافياً لإجراء تحويل.

حيث يجب أن يكون للرسالة التسويقية عالية الجودة صدى لدى الجمهور المستهدف وقيمهم.

ويمكنك فقط رؤية مثل هذه الرسائل المؤثرة مع استهداف الرسائل عالية الجودة.

علاوة على ذلك، يمكن لقناة الاتصال التي تستخدمها أن تؤثر بشكل كبير على رسائلك.

على سبيل المثال، يكون مدى الانتباه للرسائل عبر الإنترنت مثل النصوص أو رسائل البريد الإلكتروني منخفضاً نسبياً.

ويعني مدى الاهتمام المنخفض هذا أنه يمكن في كثير من الأحيان تشتيت انتباه القارئ بسبب الإشعارات الأخرى عندما يشاهد رسالة على هاتفه.

في حين أن الرسائل الموجودة على قنوات التسويق غير المتصلة بالإنترنت مثل البريد المباشر لا توفر أية عناصر تشتيت، مما يتيح لك استخدام رسائل أطول نسبياً.

كيفية مواجهة هذا التحدي؟

استخدم البيانات الديموغرافية والنفسية: تأكد من أن رسائلك التسويقية تعتمد على البيانات الديموغرافية والنفسية للعميل.

حيث تتيح هذه البيانات للمسوقين إنشاء رسالة استهداف عالية الجودة تلقى صدى لدى جمهورهم المستهدف.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على الشركات أيضاً الاطلاع على تاريخ الشراء لجمهورها المستهدف والقنوات الأكثر استخداماً.

وإن اتباع نهج متعمق وشخصي تجاه الرسائل التسويقية يعمل بشكل أفضل مع حملاتك التسويقية متعددة القنوات.

كيفية تنفيذ استراتيجية التسويق متعدد القنوات بنجاح؟

أعلاه، ناقشنا التحديات التي تواجه تنفيذ استراتيجية تسويق متعددة القنوات.

الآن دعونا نرى كيف يمكنك تنفيذ استراتيجية تسويق ناجحة متعددة القنوات على الرغم من هذه التحديات.

أول شيء يتعين على المسوقين فعله هو اختيار القنوات التسويقية الصحيحة بناءً على جمهورهم المستهدف.

ونحن نعلم أيضاً أن الشركات بحاجة إلى تطوير المحتوى التسويقي أو الإبداعي المناسب الذي يلقى صدى لدى جمهورها المستهدف. وكل هذا يشير في النهاية إلى شيء واحد: فهم أفضل لبيانات التسويق.

حيث إن منظمة الأعمال التي تفهم بنجاح بيانات التسويق وتستخدمها بشكل استراتيجي وفعال تنجح في حملتها التسويقية متعددة القنوات.

وهنا سندرج لكم الخطوات الأساسية التي يمكن للشركات اتخاذها لفهم بيانات التسويق بشكل أفضل وإنشاء استراتيجية تسويق ناجحة متعددة القنوات.

الخطوة 1: تجنب الصوامع التنظيمية

أحد التحديات التشغيلية الرئيسية في تنفيذ نهج التسويق متعدد القنوات هو الصوامع التنظيمية.

أسوأ ما في الصوامع التنظيمية هو أنها تتطور وتنتشر بشكل طبيعي مثل الفيروس ما لم تتخذ احتياطات إضافية لتجنبها.

حيث لدى البشر ميل طبيعي للبقاء مخلصين لمجموعاتهم المحددة كلما أتيحت لهم الفرصة.

كما يمكن أن تؤدي مثل هذه الاتجاهات إلى عدم مشاركة الأشخاص للمعلومات أو مجموعات البيانات مع أعضاء الفرق الأخرى في المؤسسة.

ونتيجة لذلك، تتعطل اتصالاتك، ويصبح التعاون بين المجموعات أكثر صعوبة.

هنا أنت بحاجة إلى جمع مؤسستك بأكملها معاً وتوحيدها لغرض أو هدف واحد.

علاوة على ذلك، سيساعد ذلك على تشجيع التواصل الداخلي بين الفرق من خلال الأنشطة ودمج مسؤولياتهم.

الخطوة 2: استخدم منصة تسويق متعددة القنوات

أحد الجوانب الأساسية لتنفيذ استراتيجية تسويق متعددة القنوات هو وجود منصة قوية لقياس التسويق وتحسينه.

حيث تساعد تقنيات التسويق هذه الشركات على تتبع حملاتها عبر قنوات التسويق المختلفة.

ولكن ما يجعلها فريدة من نوعها هو أن بيانات التتبع تتم مشاركتها مع كل قسم ذي صلة، بحيث يكون الجميع على نفس الصفحة.

علاوة على ذلك، توفر تقنيات التسويق هذه تحليلات متقدمة تسمح لشركتك بتقييم رحلة الشراء الخاصة بالعميل.

ونتيجة لذلك، يمكنك الحصول على إسناد تسويقي أكثر دقة، مما يتيح لك الحصول على رؤى سلوكية موثوقة لقنوات محددة.

كما يمكنك بعد ذلك استخدام هذه المعلومات لتحسين جهودك التسويقية متعددة القنوات.

الخطوة 3: فهم الجمهور المستهدف

تتطلب كل استراتيجية تسويقية منك فهم جمهورك المستهدف.

ولكن عندما يتعلق الأمر بالتسويق متعدد القنوات، فإن أهمية فهم الجمهور تكون أكثر أهمية.

حيث يجب على المسوقين إجراء أبحاث سوقية واسعة النطاق عبر قنوات مختلفة وإنشاء شخصيات المشتري.

حيث يمكنك بعد ذلك استخدام هؤلاء الأشخاص لتحديد وسائل التسويق أو القنوات التي يترددون عليها.

وسيخبرك أيضاً بنوع الإعلانات التي يتفاعل معها الجمهور أكثر ويكشف عن البيانات الديموغرافية ذات الصلة.

استخدم اختبار A/B للتحقق من صحة شخصية المشتري

أفضل طريقة للتحقق مما إذا كانت شخصية المشتري التي توصلت إليها دقيقة أم لا هي اختبارها.

حيث يعد اختبار A/B أفضل طريقة لتحديد ما إذا كانت جوانب معينة من حملتك التسويقية، مثل الرسائل والمرئيات وما إلى ذلك، قد لقيت صدى لدى العميل بالطريقة التي كنت تأملها.

كما يمكنك الاستمرار في استخدام اختبار A/B للعثور على الحل التسويقي الأمثل لحملتك التسويقية.

الخطوة 4: ضمان الاتساق في المراسلة

أحد الأخطاء الشائعة التي يرتكبها المسوقون عند تنفيذ حملة تسويقية متعددة القنوات هو عدم ضمان الاتساق في رسائلهم.

ومع ذلك، فإن الاتساق هنا لا يعني إرسال نفس الرسالة بشكل متكرر إلى جمهورك المستهدف.

إن الاتساق في الرسائل، خاصة بالنسبة للتسويق متعدد القنوات، يتعلق بالحفاظ على صورة العلامة التجارية ونبرة متسقة في الاتصالات.

هذا يعني أنه من المقبول تغيير صياغة رسالتك طالما أن الرسالة لا تزال تتماشى مع صورة علامتك التجارية وموقفها.

الخطوة 5: استخدم أدوات التسويق المتقدمة لقنوات محددة

استخدم أدوات التسويق المتقدمة لقناة التسويق ذات الصلة.

هناك العديد من المزايا لاستخدام الحلول البرمجية المتقدمة للتسويق متعدد القنوات. إنها تمكنك من أتمتة جزء كبير من جهودك التسويقية، مما يوفر لك الوقت الثمين وتجنب الأخطاء غير الضرورية.

على سبيل المثال، PostGrid هي أداة متقدمة لأتمتة البريد المباشر تمكن الشركات من أتمتة التسويق عبر البريد المباشر بشكل كامل.

كما يسمح أيضاً للشركات بالوصول إلى الرؤى المتقدمة والبيانات التحليلية، الضرورية للتسويق متعدد القنوات.

تمكنك الأنظمة المتقدمة مثل PostGrid من توصيله بنظام CRM الخاص بك من أجل التخصيص السهل والدقيق.

علاوة على ذلك، يمكنك دمج هذه الحلول البرمجية في برامجك التسويقية الأخرى وحتى تنفيذ حملات تسويق متعددة القنوات.

في الختام

سواء كنت تتعلم التسويق الرقمي عبر الإنترنت أو تتعاون مع أي وكالة متخصصة، تذكر دائماً أن تنفيذ استراتيجية تسويق متعددة القنوات لم يعد ترفاً بل ضرورة تهدف إلى تحقيق النمو المستدام في عام 2024.

ومن خلال احتضان تنوع سلوك المستهلك، والاستفادة من البيانات بفضل الرؤى المبنية على المعرفة والبقاء مرناً في سوق دائم التغير، يمكن لشركتك أن تفتح فرصاً جديدة وتظل في الطليعة.

في عصر التسويق متعدد القنوات، يكمن مفتاح إطلاق الإمكانات الكاملة لشركتك في التكامل الاستراتيجي للقنوات المختلفة لإنشاء تجربة عملاء سلسة وجذابة.

المصادر :

https://brandshark.com/multichannel-marketing-strategy-for-your-business-in-2024/

https://www.postgrid.com/multi-channel-marketing-strategy/

كيف تبدأ التسويق بالعمولة : الدليل الشامل للمبتدئين!

المقال السابق

التسويق من أجل البيع : خطط ذكية تسويقية!

المقال التالي

التعليقات

ما رايك في المقال، هل لديك أي سؤال ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المقالات الأكثر شهرة

كيف يمكنني مساعدتك ؟