التسويق بالذكاء الاصطناعيمقالات عامةمهارات التسويق

لا تستخدم ChatGPT في كتابة المحتوى القانوني

0
استخدامات ChatGPT

لا تستخدم ChatGPT في كتابة المحتوى القانوني

بالتأكيد ، ChatGPT أداة مفيدة و موفرة للوقت عند كتابة المحتوى. و لكن لا تستخدم ChatGPT في كتابة المحتوى القانوني، إذا كنت محامي و لديك موقع الكتروني على الانترنت.

سنتناول في مقال اليوم بعض المخاطر التي يجب مراعاتها عند كتابة المحتوى القانوني باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي.

لا تستخدم ChatGPT في المحتوى القانوني لـ 5 أسباب

مما لا شك فيه، برزت أدات ChatGPT كأداة قوية للمسوقين و أصحاب الأعمال حول العالم. فهى أداة من أدوات الذكاء الاصطناعي الرائدة في الوقت الحاضر ، مع إمكانات تشمل إنشاء كود برمجة معقد ، و إنشاء قوالب التسويق ، و كتابة محتوى.

فقد أصبح ChatGPT أداة مشهورة لأصحاب الأعمال بكل امكانياته، خاصة كتابة المحتوى. فبإمكانه كتابة منشورات المدونة ، و كتابة الاعلانات لمواقع التواصل الاجتماعي، كذلك كتابة مسودة رسائل البريد الإلكتروني ، و غير ذلك الكثير ، مما وفر المال و الوقت المُستغرق في إنشاء المحتوى.

و لكن عندما يتعلق الأمر بمجال أكثر تعقيدًا و تنظيمًا – مثل مجال الكتابة القانونية ، تظهر على السطح بعض الأسئلة.

١. هل ChatGPT قادر على تقديم محتوى قانوني دقيق ذو ثقة؟
٢. هل يمكن الوثوق بـ ChatGPT لكتابة محتوى جيد لمكاتب المحاماة؟

في هذا الدليل ، سنغطي بعض مخاطر استخدام ChatGPT، ولماذا قلنا لا تستخدم ChatGPT  في كتابة المحتوى القانوني, لمكاتب المحاماه – و ما يجب استخدامه بدلاً منه.

هل ChatGPT كارثة على مكاتب المحاماة؟

إذا قمت بإجراء بحث على Google عن أي شيء يتعلق بـ  ChatGPT و المحامين، من المحتمل أن تجد نتائج مقلقة.
لذا،  ليس من المستغرب أن تنتابنا بعض المخاوف من تطبيق ChatGPT على مهنة المحاماة ، نظرًا لدقة القوانين و اللوائح الصارمة .

في الحقيقة ChatGPT  أداة قيمة في مجال تبسيط العمليات التجارية ، و إنشاء القوالب ، و صياغة عناصر المواضيع ، بخلاف دعم العمل الإداري للمحامين المحترفين كل يوم. لكن، الأداة ليست بديلاً قابلاً للتطبيق للمحتوى القانوني  –  الذي يتطلب غالبًا مراجعة مهنية و قانونية مدربة لتأكيد صحة و دقة موضوعاته.

لذلك ، يمكن استخدام ChatGPT عند التسويق لمكتب المحاماة أو إنشاء اعلان تسويقي ، و ما شابه. لكن يجب أن لا تستخدم ChatGPT في كتابة المحتوى و المعلومات القانونية.

و فيما يلي بعض الأسباب التي تجعلك لا تستخدم ChatGPT ( أو أدوات الذكاء الاصطناعي الأخرى ) لكتابة محتوى موقع مكتب المحاماة .

1. المعلومات غير دقيقة

معلومات ChatGPT غير دقيقة . فعندما تطرح عليه سؤالاً ، سيجيب ، و لكن ليس هناك طريقة للتحقق من دقة إجابته.
و هذا الأمر خطير للغاية عندما يتعلق بالمحتوى القانوني. فمن يبحث عن محتوى قانوني لابد له من التأكد من دقة هذه المعلومات . لأنه سيبني عليها قرارات بشأن القضية القانونية ، و طلب الخدمات القانونية ، و وثائق الملفات ، و ما إلى ذلك.

حيث تعتمد خوارزمية ChatGPT ببساطة على بيانات قديمة أو لا تستند إلى معلومات دقيقة . لذا، يجب على أي شخص يعتمد على ChatGPT لإنشاء المحتوى التحقق من صحة جميع المخرجات و التحقق من صحة أي مطالبات بنفسه.

و هناك عدد غير قليل من الأمثلة على طرح الذكاء الاصطناعي معلومات غير دقيقة ، مثل خطأ تلسكوب Bard ، و الأخطاء المكتشفة في Men’s Journal ،  و كذلك تعثر ChatGPT في كود تصحيح الأخطاء .
وبالتالي ، من المهم أن لا تستخدم ChatGPT في  المصدر النهائي للحقائق، بل يجب مراجعة جميع المخرجات عن كثب قبل التفكير في استخدام هذا المحتوى على مواقع الانترنت.

2. يفتقر ChatGPT إلى البصيرة و الإبداع

بغض النظر عن عدم دقة البيانات ، يفتقر ChatGPT ببساطة إلى البصيرة و الإبداع في مخرجات محتواه مثل الإنسان.

يرجع ذلك إلى أن ChatGPT لا يمكنه إنتاج أفكار و قصص أصلية. فهو يعتمد فقط على المحتوى الموجود. و هو محدود للغاية عندما يتعلق الأمر بتوفير محتوى فريد و جذاب.

علاوة على ذلك ، حتى عندما ينتج ChatGPT محتوى مثير للإعجاب ، فليس دائمًا متسقًا.

3. ملكية محتوى الذكاء الاصطناعي مشكوك فيها

موقع ChatGPT لا يقل قوة عن البيانات التي يمكنه الوصول إليها بالفعل. مما يعني أن هذا المحتوى موجود بالفعل في مكان آخر على الانترنت – إن لم يكن كمصدر أصلي ، فعندئذ كمنشور لمحتوى تم إنشاؤه بالفعل بواسطة ChatGPT.

على سبيل المثال ، لنفترض أنك طلبت من ChatGPT “كتابة مقالة حول الخطوات الخمس لتقديم طلب الطلاق. يمكن لشركة محاماة أخرى ، في أي مكان آخر في العالم ، إدخال طلب مماثل و الحصول على مخرجات مماثلة. و إذا قامت كلتا الشركتين بنشر هذا المحتوى ، فمن سيقول انه “يمتلكه”؟

و هو ما يثير السؤال ، هل كل محتوى مكتوب بالذكاء الاصطناعي AI ملكية لصاحبه؟ أم أنها سرقة؟

بصفتك محترفًا قانونيًا ، يجب أن تأخذ حذرك بشكل خاص فيما يتعلق بقوانين حقوق النشر و المحتوى المكرر. ببساطة لا يستحق الأمر نشر محتوى ChatGPT على موقعك و المخاطرة بالتعرض لانتهاك حقوق النشر.

لا تزال ملكية محتوى الذكاء الاصطناعي منطقة جديدة. و على الرغم من نشر بعض المقالات حول هذا الموضوع ، إلا أنه لا يزال موضوعًا للنقاش. بالنسبة للقانونيين ، فهى منطقة غير آمنة لا تلعب فيها.

4. محتوى مُتحيز

قد يعكس ChatGPT عن غير قصد تحيزات متأصلة في البيانات التي تدرب عليها.
حتى الآن ، لا نعرف تمامًا مصدر (مصادر) بيانات ChatGPT ، إلى أي درجة تمت مراجعتها بحثًا عن التحيزات ، أو إلى أي درجة تم التحقق من الحقائق.
و النتيجة الأكيدة هي أن بعض محتوى ChatGPT قد يعكس بعض وجهات النظر أو التحيزات. على سبيل المثال:

قد يعزز ChatGPT النمطية العرقية عن غير قصد أو يعرض لغة تمييزية عند مناقشة مواضيع معينة.
و قد يقدم محتوى يضع افتراضات أو معلومات غير دقيقة في المجال الاجتماعي أو الاقتصادي.
و من المحتمل أن يُفضل ChatGPT وجهات نظر ثقافية معينة أو يُظهر نقصًا في فهم السياقات الثقافية المتنوعة ، مما يؤدي إلى محتوى متحيز أو غير دقيق.
بشكل عام ، يمكن أن تؤدي البيانات المُدخلة المتحيزة إلى محتوى متحيز. و ChatGPT غير مجهز لتحدي مثل هذه التحيزات .

بالتالي، قد يؤدي عدد من أنواع المشكلات ،  أبرزها ردع العملاء المحتملين بسبب المحتوى المتحيز والتمييزي.

5. لا يمكن لـ ChatGPT الزحف إلى الانترنت و التحقق من صحة المعلومات

بالرغم من أن ChatGPT يعتمد على قاعدة بيانات شاملة ، فهو لا يحتوي على معلومات حول كل مجال أو موضوع محتمل. كذلك لا يمكنه الزحف إلى الانترنت للحصول على معلومات جديدة ، لذلك فهو غير مُحَدَث بأحدث القوانين و الدراسات و الأبحاث و القضايا القانونية.

علاوة على ذلك ، ليس لديه المعرفة المتخصصة لنقل المعلومات بدقة إلى جمهورك المستهدف. لذلك ، على سبيل المثال ، إذا سألت ChatGPT عن مشكلة قانونية معقدة ، فقد لا تحصل على إجابة على الإطلاق ، أو قد تنتج معلومات غير صحيحة.

عند كتابة محتوى حول مواضيع متخصصة ، من الأفضل الاعتماد على معرفتك المهنية الخاصة أو خبرة غيرك من المِهنيين القانونيين المُدربين.

يمكنك أيضًا الوصول إلى معلومات دقيقة مثل ملفات الحالة والبحث على الانترنت. هذه هي أفضل طريقة للتأكد من دقة المحتوى الخاص و تحديثه.

لذا، يجب الحذر عندما يتعلق الأمر بتطبيق ChatGPT في المجال القانوني . و عدم المخاطرة بنشر محتوى قانوني غير دقيق أو مخترق قد يضر بعملك أو يهبط بك في مأزق قانوني.

ختاما…

  يمكن فقط استخدام أدوات ذكاء اصطناعي مثل ChatGPT لكتابة فكرة الموضوع ، و صياغة الخطوط العريضة ، و هيكلة المحتوى.

أما الجزء الأكبر من المحتوى يكتبه كاتب ثم يراجعه متخصص قانوني في فريقك.

و هذه أفضل طريقة لحماية الأعمال القانونية و تقديم أدق المعلومات للمستفيدين. و لا تستخدم ChatGPT في كتابة المحتوى القانوني.

المصادر :

https://www.searchenginejournal.com/chatgpt-law-firm-website-content/490442/

https://poe.com/

https://chat.openai.com/auth/login

الذكاء الاصطناعي في السوشال ميديا

المقال السابق

استراتيجية التسويق : هل حان الوقت للتحديث ؟

المقال التالي

التعليقات

ما رايك في المقال، هل لديك أي سؤال ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المقالات الأكثر شهرة

كيف يمكنني مساعدتك ؟